بالتفاصيل: ولاية أتلانتا تشتعل بـ”فلويد جديد”،، الشرطة تقتل امريكياً افريقياً أمام أطفاله

متابعة يس عراق:

أشعل متظاهرون النار في مطعم في ولاية اتلانتا الامريكية، حيث قتل سائق أسود يدعى رايسهارد بروكس برصاص رجال شرطة أبيض.

أحد مطاعم الوجبات السريعة حيث قتل رجال سود بالرصاص أب أسود على أيدي ضباط شرطة أبيض وأحرقه المتظاهرون ، حيث تم إطلاق الصاعق على ضابط أتلانتا بسبب الحادث.

وقتل رايسهارد بروكس 27 سنة، بالرصاص ليلة الجمعة الماضية إثر استدعاء الشرطة إلى مطعم ويندي، بعد أنباء عن أنه كان نائما في سيارته أثناء القيادة.

https://twitter.com/disclosetv/status/1271739173670653954

 

وأثار الحادث الذي تم تسجيله بالفيديو، موجة جديدة من الاحتجاجات في المدينة تدعو إلى العدالة بشأن وفاة بروكس، اندلعت الاضطرابات بعد الإعلان عن استقالة رئيسة شرطة أتلانتا إريكا شيلدز بسبب القتل في وقت سابق اليوم، في وقت متأخر من السبت.

المتحدث باسم الشرطة أن جاريت رولف قال ان الضابط الذي زعم أنه أطلق النار على بروكس قد تم فصله، اما الضابط الآخر في مكان الحادث ديفين برونسون، قد تم تعيينه في الخدمة الإدارية”.

 

وتُظهر مقاطع الفيديو الخاصة بحريق مطعم Wendy لمدة 45 دقيقة على الأقل قبل وصول فرق الإطفاء إلى مكان الحادث، مع تفحم المبنى بالكامل بالفعل، حيث تم اخماد الحريق فى الساعة 11:30 مساء.

وسار محتجون آخرون إلى طريق سريع قريب وأوقفوا حركة المرور، قبل أن تصطف الشرطة في السيارات لإيقافهم. بعد الدعوة إلى طرد رولف، وقال عمدة أتلانتا كيشا لانس بوتومز خلال مؤتمر صحفي: “لا أعتقد أن هذا كان استخدامًا مبررًا للقوة المميتة”، وإثر استقالة رئيس الشرطة، قال العمدة بوتومز إنه “كان قرار السيدة شيلدز بالتنحى وإنها ستبقى مع المدينة في دور غير محدد”.

 

وكان بروكس ، الذي توفي في مستشفى بعد إطلاق النار، أب لأربعة أطفال واحتفل بعيد ميلاد ابنته الثامن قبل يوم من مقتله، وقال مكتب التحقيقات بجورجيا ، الذي يحقق في إطلاق النار ، إن المواجهة المميتة بدأت عندما رد الضباط على شكوى من أن رجلاً كان نائماً في سيارة كانت تسد طريق السيارة عبر الممر.

وقالت الوكالة إن بروكس فشل في اختبار الاعتدال، ثم قاوم محاولات الضباط لاعتقاله، ولم تُظهر لقطات بثتها الشرطة اي مقاومة، لكن لقطات كاميرات المراقبة اظهرت بروكس يركض من ضابطي شرطة قبل أن يرفع يده وهو يحمل صاعقاً كهربائياً نحو ضابط خلفه بضع خطوات، يسحب الضابط مسدسه ويطلق النار عدة مرات مع استمرار الرجل في الركض، ثم يسقط على الأرض وهو مصاب في موقف السيارات.

 

وقال محامي عائلة بروكس، إن “الضابط الذي أطلق النار عليه يجب أن يتهم “باستخدام غير مبرر للقوة المميتة”، وهو ما يعادل القتل”، مضيفاً: “لا يمكن التهرب في تطبيق القانون، لا يمكنك القول أن  الصاعق الكهربائي هو سلاح غير فتاك، ولكن عندما يمسكه أمريكي من أصل أفريقي، يصبح نوعاً من الأسلحة الفتاكة القاتلة التي تطالبك بتفريغها على شخص ما”.

ونقلت التقارير عن أخت زوجة بروكس: “لم يكن يسبب أي ضرر لأي شخص، صعدت الشرطة إلى السيارة، وعلى الرغم من أن السيارة كانت متوقفة، فقد أخرجوه من السيارة وبدأوا في صراع معه”. وأضافت: “أمسك بالصاعق وركض”.