بالرغم من “صعوبة تحديد النسل” في العراق.. التخطيط تكشف عن تراجع الولادة لسببين: اكتفاء تلقائي وانخفاض في الخصوبة!

يس عراق: بغداد

أعلنت وزارة التخطيط، الاثنين، صعوبة تقييد النسل في العراق عبر تشريعات، فيما اكدت وجود تحديد “تلقائي” عبر اكتفاء العوائل العراقية، فضلا عن انخفاض معدلات الخصوبة في البلاد.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهندواي في تصريح للوكالة الرسمية وتابعته “يس عراق”، إن “العراق يفتقد لقوانين أو تشريعات من شأنها أن تحد من النسل، وذلك بسبب الطبيعة الاجتماعية والمنظومة القيمية، لأننا مجتمع شرقي، وليس من السهولة تقبل تلك التشريعات”.

 

وأضاف، أن “هذه التشريعات فيها جوانب سلبية، والدول التي اتجهت نحو تلك السياسات تواجه مشاكل وأصبحت هنالك فجوة في تلك المجتمعات، وتعاني من نقص القدرات الشبابية القادرة على العمل، وأصبحت مجتمعات هرمة وشائخة كما توصف”.

 

وأكد أن “نسب الخصوبة في العراق مرتفعة عن البلدان الأخرى، لكن هنالك تراجع في تلك النسب، وقياس الزيادة السكانية السنوية الآن بلغ 2.6%، بعدما كانت أكثر من 3%”.

 

وأشار إلى، أن “هنالك حالة من التنظيم بدأت تشهدها الأسرة العراقية بالخصوص حديثة التكوين، التي بدأت تكتفي بـ2 إلى 3 أطفال فقط”.

 

وأوضح أن “العائلة العراقية في الماضي كانت لا تفكر في تحديد النسل إطلاقا، ويصل عدد الأطفال فيها من 10 إلى 12 طفلاً أو أكثر”.

 

وتابع “نحن نعول على السياسيات التوعوية والإرشادية، التي تستهدف بها الأسر من خلال التقليل من الإنجاب والتباعد بين الولادات، لكي تؤدي الأسرة دورها بأكمل وجه، بحسب استطاعتها ودخلها المالي”.