بالصور: قضية الاستيلاء على اراضي ببغداد تتفاعل،،ما قصة “الجامع السني في المربع الشيعي”؟

متابعة يس عراق:

عاد جامع الحمزة بن عبد المطلب في منطقة الغزالية غربي العاصمة بغداد الى الواجهة مجدداً، بعد تمدد حملات “التجاوز على الاراضي” الى الارض المجاورة له والتي يقول مسؤولون في الوقف السني انها تابعة للمسجد.

‏ديوان الوقف السني نشر صورة لزيارة رئيسه سعد كمبس الى الجامع، فيما يبدو انه محاولة للإثبات تبعية المبنى بعد إخباريات أمنية تفيد بوصول حملات التجاوز إليه.

ويقول شهود عيان لـ”يس عراق”، ان الجامع المغلق منذ العام 2006، صار الان في منطقة لا تتبع طائفة مصليه، فحي الغزالية عاش ذروة الحرب الطائفية منذ أعوام، ورغم انتهاء تلك الحقبة، الا ان واقع الاستيلاء على الاراضي من قبل فصائل مسلحة، بات كابوساً زحف على أملاك الدولة.

أما مدير عام بلدية المنصور علي جار الله، نفى اي تجاوز على املاك المسجد وقال في مدونة تابعتها “يس عراق”، وقال ان “امانة بغداد لا تتدخل باملاك الوزارات الاخرى، وبعد اطلاعنا على الموضوع لم نجد اي تجاوز ولا على الارض المجاورة للجامع”.

 

 

جار الله دعا “القوات الامنية الى ان يكون لها دور في منع التعديات التي قد تحصل على الاراض للحفاظ على خصوصيتها”.

مدير البلدية نشر مراراً ان جهات، لم يسمها، تسعى للاستيلاء على الاراضي ووضع صوراً على حسابه في فيسبوك، تُظهر تحدياً لحملات البلدية.