بالصور: آثار العراق “تهجر” الأرض وتطفو إلى السطح.. أكثر من 400 قطعة أثرية خلال أسبوع واحد

يس عراق: بغداد

مازالت مؤشرات “النشاط غير المسبوق” في العثور على قطع اثرية وظهورها للسطح، يتوالى منذ أيام، في نشاط يعد طبيعيًا في بلاد زاخرة بتركة الحضارات التي تعاقبت على ارضه مثل العراق.

نحو 200 قطعة اثرية خلال أقل من 5 أيام في ذي قار وحدها، ففي يوم الاحد الماضي، اعلنت شرطة ذي قار العثور على 18 قطعة اثرية في قضاء الرفاعي.

 

23 آب.. 18 قطعة في ذي قار

وذكر بيان لشرطة ذي قار ان “شرطة حماية الاثار اجرت جولة تفقدية بالتعاون مع مفتشية الاثار في المواقع الاثارية الواقعة في حدود قضاء الرفاعي، مبينة انه “تم العثور على 18 قطعة اثارية مختلفة الاشكال والاحجام وتعود لعصور تاريخية وتم اتخاذ الاجراءات القانونية بتسليمها لمتحف الناصرية الحضاري والذي سيقوم بتسليمها الى المتحف الوطني في بغداد”.

 

 

27 آب.. 9 قطع في ذي قار

وفي 27 من آب الجاري، أي قبل يومين فقط، أعلنت شرطة ذي قار العثور على 9 قطع اثارية أخرى، في قضاء الفجر شمالي المحافظة.

وذكر بيان للشرطة انه خلال جولة تفقدية بالتنسيق والتعاون مع مفتشية الاثار في المواقع الاثارية في قضاء الفجر تمكنت من العثور على تسع قطع أثارية مختلفة .

ولفتت  الى ان “القطع المختلفة الاشكال تعود لعصور تاريخية قديمة، مشيرة لاتخاذ الاجراءات القانونية وتسليمها لمتحف الناصرية الحضاري والذي سيقوم بتسليمها الى المتحف الوطني في بغداد.

 

165 قطعة جديدة

واليوم السبت، وأعلن قائد شرطة محافظة ذي قار العميد حازم الوائلي عن استلام 165 قطعة آثارية من احد المواطنين في شمال المحافظة.

ونقلت المربد عن الوائلي قوله انه تم استلام هذا العدد من القطع الاثارية وفق محضر خاص وسيتم تسليمها إلى إدارة متحف الناصرية، دون ان يذكر تفاصيل أخرى.

 

 

31 لقى اثرية عباسية في ميسان

وكشفت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الاتحاديَّة، يوم الخميس، عن تمكُّنها من ضبط لقى آثريةٍ مُختلفة الأحجام في محافظة ميسان تعود للعصر العباسيِّ، لافتة إلى أن الجهات المعنيَّة لم تتخذ الإجراءات اللازمة للمحافظة عليها.

وقالت دائرة التحقيقات في الهيئة، في بيان، إن العمليَّة تمَّت بموجب مُذكَّرةٍ قضائيَّةٍ، أفادت بتلقِّي مكتب تحقيق الهيئة في ميسان معلوماتٍ تفيد بوجود لقى أثريةٍ تعود للعصر العباسي في منطقة  (تل الذهب، الأخيضر) الواقعة في قضاء الكحلاء، مُشيرةً إلى تأليف فريق عملٍ من ملاكات المكتب والانتقال إلى الموقع، حيث تمَّ ضبط (31) من اللقى الأثرية مختلفة الأحجام، منها قطعة كبيرة تعذَّر نقلها تمَّ التحفُّظ عليها في الموقع لحين توفر وسيلةٍ آمنةٍ؛ لنقلها بعنايةٍ دون تعريضها للتلف.

وأوضحت الدائرة أن تلك الآثار تم العثور عليها أثناء عمليَّات حفرٍ قام بها صاحب الأرض، مُنوِّهةً بتنظيم المكتب محضر ضبطٍ أصولياً بالمُبرزات والأوليَّات، مُعزَّزةً بأوصاف المضبوطات وتصويرها، وعرضها رفقة الأوراق التحقيقيَّة الأوليَّة على وتمَّ عرض الموضوع على المحكمة المختصة؛ بغية اتخاذ الإجراءات القانونيَّـة اللازمة.

 

 

200 قطعة اثرية في النجف

وقبل أيام، وتحديدًا في السبت الماضي 22 من آب الجاري، تسلم وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، 200 قطعة أثرية من أحد المواطنين في محافظة النجف، كانت مدفونة في ارضه.

وأكد ناظم خلال حضوره لتسلم 200  قطعة أثرية، “ضرورة تسليم القطع الأثرية التي يتم العثور عليها إلى دوائر المفتشيات في بغداد والمحافظات”، مشيرا إلى أن “القطع الأثرية ثروة وطنية وملك للإنسانية جمعاء يجب الحفاظ عليها وعدم العبث بها”.

وتعود القطع الأثرية إلى فترات مختلفة، منها السومرية، والفرثية، والساسانية، والإسلامية، وتضم رقما طينية وأختاما أسطوانية ومجموعة كبيرة من المسكوكات ومجموعة من الخرز مختلفة الأشكال والأحجام وتماثيل فخارية ومسارج وأواني نحاسية وحلى نسائية وأواني فخارية متوسطة الحجم فضلا عن جرار فخارية وتابوت فخاري متوسط الحجم.