بالصور: الإعلان عن قرب افتتاح “حصن الاخيضر” بكربلاء امام الزائرين قريباً

يس عراق – بغداد

اعلن مفتش اثار وتراث كربلاء المقدسة احمد حسن جابر، الجمعة، عن ردم المجسمات الموجودة داخل الفناء الوسطي لحصن الاخيضر واعادة رصف الفرشي الذي كان مستخدما بطريقة نموذجية كما كان بوضعه الاصلي.

واوضح جابر للمكتب الاعلامي لهيئة الاثار والتراث ان الاعمال الفنية في الحصن انتهت وسيتم افتتاحه امام الزائرين بعد أخذ الموافقات الرسمية من رئيس هيئة الاثار والتراث قريبا.

وكشف جابر عن قيام مراقبية اثار وتراث عين التمر باعمال التنظيف ورفع المخلفات البنائية منه.

ويعتبر حصن الأخيضر من المباني الإسلامية التي أنشأت في الصدر الأول للإسلام ، ويُعد هذا الحصن المنيع من المعالم الحضارية المهمة الشاخصة في العراق نظراً إلى ضخامة بناءه ، ويقع في الصحراء الغربية جنوب قضاء عين التمر بمدينة كربلاء .

وكانت القوافل تتخذه ملاذا لها كونه يقع على طريقها التجاري للذهاب والاياب نحو بلاد الشام .
اما بالنسبة للتسمية:
– فهناك عدة آراء متضاربة اختلف فيها الكثير من الباحثين والمؤرخين منها رأي محمود شكري الآلوسي يقول بأن كلمة الأخيضر محرفة من الاسم (الأكيدر) وهو اسم أمير من أمراء كندة أسلم في صدر الإسلام.
-أما الباحثة الإنكليزية غريترودبيل التي زارت الموقع سنة 1909 فتقول بأنه من الأبنية الإسلامية التي شيدت في عصر الدولة الأموية، وعرفته بموقع دومة الحيرة واتفق معها كل من أوسكار ورويتر وهرتسفليد وموزيل وكريسويل بأنه من الأبنية الإسلامية وخالفوها في نسبته إلى العصر الأموي.
-أما الرأي الأخير والأصوب هو الذي ذهب إليه كريسويل إلى احتمال أن الذي شيد هذا الحصن هو عيسى بن موسى عم الخليفة العباسي المنصور.