بالصور: اليونسكو بمحيط كنيسة عراقية عمرها أكثر من قرن لهذا السبب.. وفرصة “فريدة” لمحبي التراث العراقيين

يس عراق: بغداد

اعلنت منظمة اليونسكو، اليوم الخميس عن البدء بالمرحلة التحضيرية لإعادة تأهيل كنيسة سيدة الساعة الدير في الموصل، فيما اشارت إلى فائدة مزدوجة من بينها توفير فرصة فريدة للتدريب اثناء العمل لمحترفي التراث المحلي والحرفيين، فضلًا عن كونها شهادة تنوع المدينة.

 

وقالت اليونسكو في بيان لها، انه “وبالتعاون الوثيق مع الرهبانية الدومينيكية والسلطات العراقية الأخرى ذات الصلة، ستشمل المرحلة التحضيرية، كأولوية، تنفيذ إجراءات هادفة تهدف إلى تأمين الموقع، وإزالته من الذخائر غير المنفجرة المحتملة، وكذلك إزالة الأنقاض الناتجة عن تدمير بعض قطاعات المجمع”.

واكدت انه “مع نطاق بدء هذه المرحلة، حدثت زيارة مشتركة لفريق اليونسكو المحلي وممثلي النظام الدومينيكي في العراق، من أجل التحليل المشترك للتحديات الرئيسية، وتحديد الخطوات التشغيلية والمضي قدما في خطة التنفيذ السلس”.

واضافت ان “هذا المكون جزء من مبادرة اليونسكو لإحياء روح الموصل وسيشمل جميع مراحل مشروع إعادة الاستقرار / إعادة التأهيل (من تطهير الموقع والمسح الأولي إلى إعداد التصميم التفصيلي للتنفيذ الفعلي للأعمال)، والذي سيخلق فرصة فريدة “للتدريب أثناء العمل” لمحترفي التراث المحلي والحرفيين.”

واوضحت: انه في الواقع سيتم دمج التنفيذ الفعلي لهذا المكون بشكل وثيق مع برنامج بناء القدرات طويل الأجل المتوقع في نطاق المبادرة، مبينة إن إعادة تأهيل هذه الكنيسة أمر مهم ليس فقط بسبب قيمتها كتراث ثقافي، ولكن أيضًا كشهادة على تنوع المدينة، ومفترق طرق للثقافات وملاذ سلمي للمجتمعات الدينية المختلفة على مر القرون.”