فض تظاهرات ساحة التحرير وسط بغداد .. والقوات الامنية تلاحق متظاهرين في السعدون وساحة الفردوس .. وتسجيل عشرات الاصابات “فيديوات وصور”

بغداد: يس عراق

تمكنت قوات مكافحة الشغب من فض تظاهرات ساحة التحرير وسط بغداد التي انطلقت عصر الثلاثاء، حيث شهدت تسجيل اصابات بين صفوف المتظاهرين وثلاث حالات وفيات جراء استخدام الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وذكرت مصادر لـ”يس عراق” أن نحو 60 متظاهرا اصيبوا بالاختناق اثر اطلاق الغاز المسيل للدموع بينهم منتسبون من القوات الأمنية الموجودة في مكان التظاهرة.

واشارت المصادر الى ان أشخاصا ملثمين يرتدون الزي الأسود، يتمركزون فوق بنايات عالية محيطة بساحة التحرير، أطلقوا أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع صوب المتظاهرين في الساحة.

وانطلقت تظاهرة ساحة التحرير وسط بغداد بعد تحشيد لها قبل ايام عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتويتر، و”إنستغرام” .

وبدأ المتظاهرون بالتوافد إلى ساحة التحرير قبالة نصب الحرية، في قلب بغداد، منذ ساعات الصباح الأولى وهم يحملون العلم العراقي، بالتزامن مع انطلاق تظاهرات في محافظات وسط وجنوب العراق.

وقال ناشطون إن تظاهرة الأول من أكتوبر، جاءت نتيجة طبيعية لفشل الحكومة في تنفيذ برنامجها خلال عام من عمرها حيث لم تنجز أي شي مهم في الملفات الكبيرة، وانحصر إنجازها برفع صبات الكونكريت، وفتح الشوارع، وذلك تحصيل حاصل لاستقرار الوضع الأمني.

واكدوا أن التظاهرة هي لمواطنين عراقيين فقط، وهي خالية من أي تدخل حزبي، أو تيار إسلامي، وتمثل انعكاسا لغضب الشارع العراقي من سوء إدارة ملفات الحكومة.

ورفع المتظاهرون في ساحة التحرير وسط انتشار أمني، مطلبا رئيسا وهو إقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي من منصبه.

وانطلقت التظاهرات في بغداد بالتزامن مع اخرى في محافظات البصرة، وذي قار، ومدن أخرى بعد أيام من التحشيد لها عبر صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك ضمن الغضب الشعبي ضد تجميد مهام رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، وإحالته إلى أمرة وزارة الدفاع بأمر من رئيس الحكومة.