“بالصور” رئيس الوزراء يوجه باستنفار كل الطاقات والاستمرار بمراقبة مناسيب المياه والاطمئنان لسلامة السدود والجسور والحقول النفطية

بغداد: يس عراق

وجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي باستنفار كل الطاقات والاستمرار بمراقبة مناسيب المياه والاطمئنان لسلامة السدود والجسور والحقول النفطية وأخذ الاجراءات الاحترازية وتوفير شروط السلامة ومتطلبات الانقاذ والدفاع المدني.

جاء ذلك خلال اجتماع خاص عقد عبد المهدي لتقييم الخطط والاستعدادات للسيطرة على السيول المحتملة والارتفاع المتوقع في مناسيب المياه، وللاطمئنان على سلامة الاجراءات المتخذة استعدادا لموسم ذوبان الثلوج وسقوط الامطار.

وأشاد بالخطط والإجراءات المهنية المطمئنة المطبقة من أجل السيطرة على المياه الداخلة إلى العراق والاستفادة منها في الشرب والسقي وتوليد الطاقة الكهربائية وغيرها.

واطلع على تقييم شامل وبالأرقام عن وضع السدود وكميات المياه والتوقعات والاجراءات الاحتياطية والوقائية التي تتخذها وزارة الموارد المائية ، اضافة الى الاطلاع على الاوضاع في المحافظات القريبة من نهر دجلة واستعداداتها واجراءاتها لتفادي خطر الفيضانات والسيول ، والاستفادة من كميات الامطار الحالية والمتوقعة .

وشهد الاجتماع مراجعة الخطط البديلة المعدّة لتصريف المياه الإضافية تحسبا لأي طارئ، مؤكداً على أن هذه السنة الرطبة بلطف الله سبحانه هي سنة خير للعراقيين تساعد في تقليل التلوث وملوحة المياه وتحسين كمية ونوعية مياه الشرب والسقي.

ووجه رئيس الوزراء بضرورة الاستفادة القصوى من المياه ووضع خطة لكري الأنهر ، كما وجه بوضع دراسة لتعويض المواطنين عن الاضرار وفقاً للقانون .

وأمر بإبقاء الخلية المختصة منعقدة وجاهزة لاتخاذ القرارات اللازمة على مدار الساعة.

واكد رئيس الوزراء أهمية مواصلة الاتصالات بدول الجوار والتعاون المشترك لتنظيم موضوعات المياه بين الدول المتشاطئة.

وقدم الوزراء والمحافظون والمسؤولون الامنيون الذين حضروا الاجتماع شرحا تفصيليا وفنيا عن واقع السدود والاطلاقات المائية وكميات الامطار والسيول وواقع الجسور ، وما يجري اتخاذه من احتياطات واجراءات فورية والمعالجات والصيانة.