بالصور… ساعات تفصل العراق عن اول شحنة لقاح لكورونا: تم تحميلها من الصين

يس عراق – بغداد

اعلنت السفارة الصينية في العراق، في وقت متأخر من ليل السبت، تحميل شحنة اللقاحات الاولى المضادة لفيروس كورونا على متن الطائرة العراقية من الصين.

وذكرت السفارة في منشور لها على فيسبوك: وصلت الطائرة العراقية قبل قليل إلى مطار بكين العاصمة الدولي، وبدأت الآن عملية شحن اللقاحات الصينية المضادة الكوفيد-19 التي تبرعت بها الحكومة الصينية للحكومة العراقية.

واضافت السفارة في منشور اخر، انه من أجل التعبير عن مشاعرها الودية تجاه العراق حكومة وشعبا ومساعدة العراق على التغلب على جائحة كوفيد-19 في أسرع وقت ممكن ، قررت الحكومة الصينية التبرع بـ 50000 جرعة من اللقاحات ضد كوفيد-19 للعراق الصديق. في الوقت الحالي ، يحافظ الجانب الصيني مع الجانب العراقي على التواصل الوثيق بشأن نقل اللقاحات وتسليمها.
واوضحت: انه في عام 2020 ، لمواجهة تحدي الجائحة كوفيد-19 ، ساعد الشعبان الصيني والعراقي بعضهما البعض ، وبذلا قصارى الجهود للتغلب على الصعوبات معًا ، ومارسا مفهوم مجتمع تتوفر فيه الصحة للجميع بإجراءات عملية.
وتابعت السفارة: لن ننسى أبدًا أنه بعد تفشي الجائحة في الصين ، أعرب العراق حكومة وشعبا عن تعازيها ودعمها للصين بشتى الطرق. بعد تفشي الجائحة في العراق ، شعرت الصين بنفس الشعور. ففي أوائل شهر مارس عام2020 ، أرسل الجانب الصيني فريقًا من خبراء مكافحة الوباء إلى العراق للمساعدة على تحسين الخطة الوطنية العراقية للوقاية من الوباء ومكافحته ، وتبادل الخبرات والأفكار في مجال الوقاية من الوباء مع طاقم طبي العراق.
واشار الى انه : كما ساعدت الصين على بناء مختبر الفحص (P.C.R.) وغرفة الفحص بالأشعة المقطعية. تقدمت الصين بحولي خمسين ألفا كواشف اختبار الحمض النووي ومليون وأربعمائة ألاف كمامة والملابس الواقية وغيرها من مواد الوقاية من الأوبئة كمساعدات إنسانية بدون المقابل. كما تبرعت الشركات الصينية في العراق كميات كبيرة من المستلزمات الطبية للمؤسسات الدينية والمجتمعات السكنية في العراق عبر قنوات مختلفة. قبل أيام قليلة، سلمت الحكومة الصينية 56 سيارة إسعاف و 200 مولد كهربائي وغيرها من مواد مساعدة إنسانية إلى وزارة الداخلية العراقية.
وختمت: تأمل الصين مخلصة من خلال المساعدات المحدودة المذكورة أعلاه أن يتمكن الشعب العراقي من التغلب على صعوبات الجائجة كوفيد-19 في وقت مبكر، وبدء مرحلة جديدة في عملية إعادة إعمار العراق. في الوقت نفسه ، يأمل الجانب الصيني في تقديم مساهمات جديدة لتعزيز الصداقة التقليدية بين الصين والعراق وتعميق الشراكة الاستراتيجية بينهما.