بالصور: رئيس الجمهورية يكلف رئيس جهاز المخابرات بتشكيل الحكومة الجديدة في قصر السلام.. تعرف على الكاظمي في سطور

يس عراق: بغداد

كلف رئيس الجمهورية برهم صالح، مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بعد انسحاب المكلف السابق عدنان الزرفي.

وقال مصدر لـ”يس عراق” إن “مجموعة من كبار المسؤولين والقادة السياسيين وصلوا إلى قصر السلام تمهيداً لإعلان تكليف المرشح بتشكيل الحكومة، على رأسهم زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، وزعيم تحالف الفتح هادي العامري، ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، وذلك بعد إعلان المكلف السابق عدنان الزرفي اعتذاره عن المهمة”.

واظهرت صور اطلعت عليها “يس عراق” لحظات تكليف مصطفى الكاظمي برئاسة الحكومة الجديدة، وبحضور معظم الشخصيات والقوى السياسية في قصر السلام

الكاظمي: محط أنظار إلى حد كبير

منذ توليه المسؤولية في جهاز الاستخبارات الوطني في حزيران/يونيو 2016، ظل الكاظمي محط أنظار إلى حد كبير. لقد كان اختيارا مفاجئا لقيادة جهاز المخابرات، لرجل لديه خلفية في العمل الصحفي.وقد أشرف على جهود المخابرات العراقية على الجبهتين الداخلية والخارجية. كانت إدارته مؤثرة في مكافحة داعش وإزاحته عن الأراضي العراقية الرئيسية، وكان مؤخراً في دائرة الضوء لدوره في مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم داعش.

ويتمتع الكاظمي بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة والقوى الإقليمية، بالإضافة إلى علاقات قوية مع العديد من اللاعبين السياسيين في العراق، حيث كان عضوا نشطا في المعارضة في عهد صدام حسين. أحد العوامل الرئيسية المساهمة في ترشيحه المحتمل لدور رئاسة الوزراء هو أنه لا ينتمي لأي حزب سياسي.

اراء خبراء :

قال جابر الجابري، النائب السابق عن الانبار لصحيفة ذا ناشيونال متحدثًا عن الكاظمي: “لقد كان قادرا على بناء علاقة متوازنة بعيدا عن السياسة الحزبية والطائفية”، مبيناً أن “الكاظمي مقبول لدى معظم الأحزاب السياسية في العراق وله علاقات جيدة مع المنطقة”.

تاريخ في لمحة :

كان الكاظمي في المنفى بسبب معارضته لصدام حسين، ومن عام 2003 إلى 2010 قاد مؤسسة الذاكرة العراق، التي تأسست لتوثيق جرائم النظام.عمل الكاظمي أيضًا كصحفي، وحتى عام 2016 كتب على نطاق واسع حول الإصلاحات اللازمة في العراق. ولد الكاظمي في بغداد عام 1967، ويحمل شهادة في القانون ونشر عددًا من الكتب، بما في ذلك كتاب بعنوان “المخاوف الإنسانية”، والذي تم اختياره في عام 2000 من قبل الاتحاد الأوروبي كأفضل كتاب كتبه لاجئ سياسي.

 

الظهور الوحيد للكاظمي

تعالت الرغبة الشعبية مؤخرًا لرؤية رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي وهو يتحدث، لأخذ انطباع أولي عليه، خصوصًا بعد أن بات الأقرب لمنصب رئاسة الوزراء بعد توافق كبرى القوى السياسية عليه.

ورصدت “يس عراق” مقطع فيديو للكاظمي في لقاء سابق مع صحيفة المدى، يعود للعام 2015، حيث ظهر الكاظمي وهو يتحدث عن المعماري عماد مكية وفلسفة تصميماته المعمارية.
وظهر الكاظمي في حينها بصفته كاتبًا.

 

شاهد ايضا:

بعد سنوات على غيابه من مواقع التواصل.. الكاظمي ينشئ حسابا رسميًا ويوجه رسالة بمناسبة تكليفه