“بالفديو”.. العطواني حاضراً في ساحة التحرير ولكن هذه المرة بشكل مختلف

بغداد: يس عراق

نشر المصور زهير العطواني، مقطع فديو من انتاجه في ساحة التحرير وسط بغداد، تضمن مجلسأً حسينياً خصص للتعزية والترحم على ارواح الشهداء.

 

 

مجلس حسيني في ساحة التحرير

 

 

واشتهر المصور الشعبي زهير العطواني بمقاطع فديو يصورها لشبان بتسريحات شعر غريبة وملابس غير مألوفة لدى عامة العراقيين، وهو ما عرضه لانتقادات لاذعة في وقت سابق.

ماهي التعزيات الحسينية؟

في نفس السياق يقول المدون علي بدر على صفحته في “فيسبوك”، التي تابعتها “يس عراق”، إن “فقراء الشيعة في العراق يستخدمون، التعزيات الحسينية على الدوام للاحتجاج السياسي السلمي، استذكار الظلم واللاعدالة من قبل الحكومة، فمنع صدام حسين التعزيات الحسينية”.

واضاف قائلاً “جاءت السلطة التي تشكلت بعد العام 2003 كمدافع عن حقوق الشيعة المحرومين فسمحت لهم بالتعزيات الحسينية واستمرت بسلبهم حقوقهم، هذه الايام يستعيد فقراء الشيعة التعزيات الحسينية للاحتجاج على الظلم كنوع من الطقس الشعبي بمواجهة الاسلام السياسي، لو استمرت هذه السلطة عاما آخر لمنعت حتى التعزيات الحسينية واستمرت في شكلها كديناميكية سلطة للقمع والتهميش وليس مدافعا عن حقوق الشيعة المحرومين”.