“بالفيديو” الحلبوسي لنظيره اللبناني: العراق منفتح على محيطه العربي والإقليمي وتجاوز الطائفية السياسية وغادرها الى غير رجعة

بغداد: يس عراق

قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، امس الثلاثاء، إن العراق في مرحلة جديدة من الانفتاح على محيطه العربي والإقليمي ويسعى إلى إدامة التنسيق والتواصل في المجالات كافة.

وذكر مكتب رئيس البرلمان في بيان ورد الى “يس عراق”، أن الحلبوسي استقبل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري والوفد المرافق له وبحثا العلاقات المشتركة بين البلدين والتحديات التي تواجه المنطقة سواء كانت الأمنية أو الاقتصادية.

كما بحث اللقاء تفعيل لجان الصداقة البرلمانية، وتوحيد المواقف في المحافل الدولية، والتنسيق المشترك بين البرلمانات العربية؛ لدعم القضية الفلسطينية وحل الخلافات الإقليمية.

وأكد الحلبوسي أن العراق يقف مع أشقائه العرب في رفض قرار الإدارة الأميركية المتعلق بالجولان المحتلة ودعم القضية الفلسطينية.

من جهته دعا بري إلى ضرورة تعزيز العلاقات من خلال العمل الاقتصادي المشترك في مجالات الطاقة والنفط والاستثمار؛ خدمةً لمصالح الشعبين الشقيقين.

الحلبوسي: العراق تجاوز الطائفية السياسية وغادرها إلى غير رجعة

وفي اليوم التالي عقد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بحضور نائبه الأول حسن الكعبي ومحافظ البنك المركزي علي العلاق وعدد من النواب ورؤساء الكتل جلسة مباحثات بحضور رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري والوفد المرافق له.

وقال الحلبوسي خلال المباحثات أن العراق تجاوز الطائفية السياسية وغادرها إلى غير رجعة، ويسعى إلى العمل بشكل فاعل في الانفتاح على المحيط العربي، وأن يكون نقطة التقاء لحلِّ مشاكل المنطقة، مؤكدا أهمية التواصل والعمل المشترك بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين.

وأضاف ، “إننا حريصون على توحيد الموقف العربي ولا سيما إزاء قضايا الأمة المشتركة في المحافل الدولية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”، مشيرا إلى موقف العراق الثابت تجاه هذه القضية، والتأكيد على عروبة الأراضي العربية في الجولان السورية.

ولفت الى أن التجارة هي عصب العلاقات بين البلدان والشعوب، لذلك نحرص على تسهيل علاقاتنا التجارية والاقتصادية والاستثمارية وتعزيزها مع أشقائنا.

كما بحث اللقاء استمرار التعاون في المجال المصرفي والتبادل في التجارب والاستشارات بين البلدين؛ لما تملكه المصارف اللبنانية من خبرات، والتأكيد على أن تكون المصارف بوابةً لدخول القطاع الخاص اللبناني وتسهيل استثماراته في العراق.

وتطرق اللقاء ايضا إلى ملف التأشيرة بين العراق ولبنان والإقامة للمستثمرين وتقديم التسهيلات، وصولا لرفع التأشيرة بين البلدين.

من جهته ، بارك رئيس مجلس النواب اللبناني انتصارات العراق على الإرهاب، مشيرا إلى أن زيارته للعراق لها أهمية بالنسبة إلى لبنان وهي ليست زيارة بروتوكولية، وبين أنه تم عقد اتفاق أخوة وصداقة بين المجلسين العراقي واللبناني، فضلا عن توقيع اتفاقية بين البلدين؛ للتعاون التجاري والثقافي والفني والتقني والعلمي.