“بالفيديو” العبادي يتحدث عن تأثير النفوذ الايراني على القرار العراقي وآلية تشكيل الحشد الشعبي ومجموع القوات الاميركية في العراق

متابعات: يس عراق

وضع رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ضعف القرار العراقي في مقدمة الاسباب التي تجعل نفوذ خارج الحدود يستقوي ويفرض ويقرر ما يشاء.

وقال العبادي في مقابلة مع روسيا اليوم تابعتها “يس عراق” ، إن معظم الدول تبحث عن مصالحها في العراق ولكن يتعين ان يبحث العراقيون عن مصالحهم اولاً.

وتابع “يجب أن نبحث عن مصالح مشتركة بيننا وبينهم”.

وعندما سُئل عن النفوذ الإيراني، اقر العبادي بذلك قائلا “نعم هناك نفوذ ايراني ونفوذ لعدة دول في العراق” معرباً عن “الأسى” جراء ذلك.

ومضى العبادي بالقول “هذا نتيجة ضعفنا. نتيجة الصراع، وتقديم المصالح الخاصة على المصالح الشعبية والعامة”.

وحول تشكيل الحشد الشعبي قال العبادي إن المرجع الديني الاعلى في العراق السيد علي السيستاني عندما اصدر فتواه عام 2014 لوقف زحف داعش صوب بغداد فأنه لم يكن يعني تشكيل الحشد الشعبي، إنما دعا العراقيين الى التطوع للدفاع عن بلدهم ودعاهم ليقاتلوا تحت قيادة الدولة وليس خارجها.

ولفت الى أن السيستاني في خطب صلاة الجمعة، التي يتلوها ممثلوه، لم يتطرق قط الى مسمى الحشد الشعبي بل كان يسميهم “متطوعين”.

وأكد أن المرجعية لا تملك أي سلطة على الحشد الشعبي باعتباره اصبح شأناً حكومياً بعدما اقر البرلمان قانوناً اضفى خلاله الشرعية على فصائل الحشد ضمن اجهزة الدولة.

وقال العبادي إن الحشد الشعبي يجب ان يكون خاضعا للدولة ولا أن تكون الحكومة خاضعة له، لأنه إذا خرج عن قيادة الدولة فهذا سيعتبر “تمرداً عسكرياً خطيراً”.

وتطرق العبادي خلال المقابلة الى مجموع القوات متعددة الجنسيات في فترة ولايته قائلا إن مجموع القوات يبلغ 9500 جنديا بينهم أكثر من 5 الاف جندي أميركي، مشيرا الى أن هذا القوات لم تكن مقاتلة على الارض بل كانت توجه الضربات الجوية بالتنسيق مع قيادة العمليات العراقية المشتركة.