بالفيديو: الكاظمي يتضارب مع أدلّة إطلاق رواتب رفحاء وينفي “التراجع”.. ملف يضع “المصداقية” على المحك

يس عراق: بغداد

تضاربت الحقائق حول قضية “رواتب رفحاء” وازدواج الرواتب والتراجع عن إيقافها، والتي اصبحت قضية رأي عام وتكاد تكون “معيارًا” لاختبار جدية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وقدرته على مواجهة الصعوبات الحزبية وتسيير أمر الدولة دون خضوع.

 

وبعد أيام من الاحتجاجات والتهديدات المسلحة ومقاطع الفيديو التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي من قبل عناصر رفحاء الذين هددوا بإعادة الانتفاضة الشعبانية وثورة جديدة ضد من سعى لايقاف الرواتب، أكدت مصادر محلية اطلاق رواتب رفحاء وسط توجيهات بـ”التكتم” من قبل رئيس هيئة التقاعد.

وانتشر مقطع فيديو مسرب على مواقع التواصل الاجتماعي تضمن توجيهات للمجاميع الالكترونية لمحتجزي رفحاء باستلام رواتبهم بعد اطلاقها دون احداث شوشرة او ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي واعتماد السرية التامة.

 

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تؤكد انطلاق رواتب رفحاء مجددًا تضمنت وصولات صادرة من منافذ توزيع الرواتب والتي تحمل ارقامًا بالملايين ما اثار استفزاز المواطنين غير المستفيدين.

 

 

إلا أن الكاظمي وعلى خلفية الضجة الحاصلة أكد عدم اطلاق رواتب رفحاء ومزدوجي الرواتب وأن الامر لاتراجع عنه، في تصريح أضاع الحقيقة واثار الحيرة.

 

 

وفي تغريدة على موقعه الرسمي، قال الكاظمي: “يعاني العراق من خلل مزمن في ادارة الموارد، فاقمه تراجع سعر النفط، وجائحة كورونا. اصلاحاتنا ستحقق النمو الاقتصادي والكفاءة المالية، عبر ايقاف الهدر، وانهاء تسخير ثروات الشعب كرواتب مزدوجة و منح لفئات (كمحتجزي رفحاء) دون غيرها. لا تراجع عن خط الاصلاح الاقتصادي والعدالة الاجتماعية”.

 

وحصدت تغريدة الكاظمي، تعليقات “مشككة” وأخرى مليئة بالحيرة وغير مصدقة، الأمر الذي يضع مصداقية الكاظمي على المحك دون اتخاذ خطوات ملموسة توازي أدلة اطلاق رواتب رفحاء.