جسر الأحرار ينضم إلى الجمهورية والسنك بعد محاولات عبوره.. وشهداء وجرحى في شارع الرشيد-بالفيديو

في اليوم الحادي عشر لتجدد التظاهرات الاحتجاجية في العراق؛ تصاعدت موجة الصدامات بين قوات أمنية ومتظاهرين سلميين وسط بغداد، فيما انتقلت حدة التوتر إلى جانب الكرخ، بعدما أغلق المتظاهرون نفق منطقة العلاوي، وأشعلوا إطارات سيارات بداخله، مما دفع قوات مكافحة الشغب إلى إغلاق المنطقة وشارع حيفا بالكامل، في منطقة قريبة من مقر بث قناة العراقية والسفارة الإيرانية ببغداد.

وفي شارع الرشيد بجانب الرصافة تجددت الاشتباكات بين المتظاهرين السلميين ومسلحين يرتدون زياً أسوداً، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 50 آخرين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وبعد جسري الجمهورية والسنك؛ انتقلت الصدامات إلى جسر الأحرار، مما أسفر –بحسب مصادر طبية- عن مقتل 5 من المتظاهرين وجرح العشرات، بعدما حاول بعضهم الاعتصام عليه وعبوره، مما دفع القوات الأمنية لإغلاقه، لتنقطع الصلة بين ساحة التحرير وجانب الكرخ، بعد إغلاق الجسور الثلاثة المذكورة، وتنقطع معها إمدادات الطعام والأدوية من الضفة الغربية للعاصمة إلى المعتصمين في الساحة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويقول متظاهرون إن القوات التي استهدفتهم اليوم بالقرب من جسر الأحرار لم تكن من الجيش، الذين لم يكن يحمل  منتسبوه إلا الهراوات والدروع، فيما كان المسلحون الذين استهدفوا المتظاهرين ولاقوات الأمنية معاً يرتدون ملابس سوداء، وقاموا بإطلاق النيران الحية على المحتجين، مما أدى إلى إصابة 12 شخصاً، بعضهم في حالات خطرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يأتي ذلك؛ فيما نفت وزارة العدل إضرام محتجين النيران فيها، بعدما تجمع عشرات المتظاهرين حولها.