طعام ومياه معدنية وكمامات.. وتبرعات من الموصل والأنبار والكنائس تضامناً مع متظاهري التحرير

يس عراق-بغداد

لم يقتصر تضامن العراقيين مع التظاهرات التي تشهدها بلادهم على المشاركة فيها أو الإضراب عن الدراسة والعمل فحسب، بل انطلقت في عدة مناطق من بغداد ومدن عراقية أخرى حملات لجمع المؤن والأغذية والمياه والعلاج للمتظاهرين.

في منطقة حي الخضراء غربي بغداد أقام الأهالي حملة لجمع التبرعات لمتظاهري ساحة التحرير، وقد شارك في الحملة العديد من سكان المنطقة، وتضمنت المواد التي تم جمعها أطعمة ومياهاً معدنية معدنية وأدوية وكمامات.

وتداول عراقيون على مواقع التوصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر أهالي الخضراء وهم يتهيؤون لانطلاق قافلتهم التي تحمل المون إلى ساحة التحرير وسط بغداد.

طلبة جامعة النهرين قرروا المساهمة في دعم الحركة الاحتجاجية في بغداد، واستطاعوا جمع مبلغ 3 ملايين دينار، سيتم به شراء مستلزمات وأغذية لمتظاهري ساحة التحرير.

 

 

من المحافظات أيضاً

ولم يقتصر الدعم الشعبي الذي يتلقاه المتظاهرون على بغداد وحدها، بل تعداه إلى محافظات أخرى، ففي الأنبار قررت عدة عشائر إرسال وجبات من أكلة “الدليمية” إلى ساحة التحرير، بالإضافة إلى أكلات أخرى.

 

 

أما في نينوى فقد جمع عدد من الأصدقاء مبلغ 600 ألف دينار عراقي، وأرسلوه إلى بغداد، من أجل شراء كمامات ومياه معدنية وغازية، يستهدمها المتظاهرون للتخلص من آثار الغاز المسيل للدموع.

 

 

وجبات من الكنائس

الكنائس أيضاً دخلت على الخط، فقد قامت كنيستا مارعوديشو ومارقرداع بإعداد وجبات من الطعام وإرسالها إلى ساحة التحرير، مساهمة منهم في توفير الغذاء للمتظاهرين والقوات الأمنية، على حد سواء.