“بالفيديو” وفد مجلس الامن في حضرة عبد المهدي وصالح.. دعم دولي لسيادة العراق واستقراره وتوجهات حكومته

بغداد: يس عراق

قال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، السبت، إن تضحيات العراقيين وانتصارهم على داعش تستحق دعما أكبر لجهود الإعمار.

واشار عبد المهدي خلال لقائه اعضاء مجلس الامن الدولي الذين يزورون بغداد حاليا الى ان العراقيين توحدوا بفتوى المرجعية الدينية العليا وحققوا الانتصار على داعش.

من جهتهم أشاد اعضاء مجلس الأمن يشيدون بسياسة الحكومة العراقية المتوازنة وعلاقاتها مع محيطها العربي والاقليمي والدولي، مؤكدين دعمهم لسيادة العراق واستقراره ولتوجهات الحكومة العراقية.

صالح يجري مباحثات مع اعضاء مجلس الامن في قصر السلام

وفي لقاء منفصل ، أكد رئيس الجمهورية برهم صالح ، السبت،  ان العراق حريص على ادامة التواصل والمشاورات مع مجلس الامن الدولي لتعزيز السلم والامن في المنطقة.

واشار صالح خلال استقباله الرئيس الدوري لمجلس الامن الدولي منصور العتبي وعدداً من اعضاء مجلس الامن في قصر السلام ببغداد، ، الى ان العراق يسعى لممارسة دوره على الصعيدين الاقليمي والدولي، والمساهمة في الجهود البناءة لترسيخ الاستقرار، ورغبته الجادة في تسوية المسائل الدولية بالطرق السياسية عبر تشجيع الحوار بين الاطراف كافة، مشدداً على اهمية الحفاظ على سيادة العراق وسلامة امنه ووحدته ازاء التحديات والازمات التي تشهدها الساحة الاقليمية.

وشدد على ان العراقيين انتصروا على الارهاب وحرروا مدنهم وامامهم مهام كبيرة لغرض للحفاظ وحدته وتحقيق ازدهاره، وهذا لن يتحقق دون مساندة وعون المنظمات الاممية والدولية والاشقاء والاصدقاء.

بدوره، عبر العتبي عن دعمه والمنظمة الدولية للشعب العراقي وحكومته وسيادته، مشيداً بالسياسية المتوازنة التي ينتهجها العراق والحرص على الالتزام بمقررات مجلس الامن مما يدلل على صحة مساره السياسي وانفتاحه على المحيط الإقليمي والدولي.

واستعرض الجانبان اخر مستجدات وتطورات الاوضاع السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي وازمات المنطقة، وضرورة العمل المشترك لانهاء الازمات والتوترات.