“بالوثائق”.. ضرب بقوة حتى انفجرت كليته.. تقرير الطب العدلي يفضح اسرار وفاة مواطن نجفي

بغداد: يس عراق

أكد الطب العدلي “قسم التشريح”، أن المواطن العراقي ماهر راضي عبد الحسين البالغ من العمر 36 عاما قد تعرض للتعذيب الشديد ما أدى إلى وفاته داخل مركز شرطة الغري في محافظة النجف.

وذكر التقرير الصادر من دائرة الطب العدلي، أن “ادعاءات شرطة النجف بأن “ماهر” كان يعاني من فشل كلوي غير صحيحة، وأن الفشل وقع بعد التعذيب نتيجة الضرب بقسوة على جسده ما أدى إلى إخراج “الزلال العضلي” من الخلايا العضلية المتضررة إلى الدم ثم إلى الكليتين حيث الأنابيب الكلوية التي ترسب فيها هذا الزلال مسببا انسداد أدى إلى الفشل الكولي ثم الوفاة نتيجة مضاعفاته، وكل ذلك نتيجة السحق المستمر لجسده على يد معذبيه”.

الوثائق أظهرت كذلك علامات تقييد وسحجات مندملة حول المعصمين والكاحلين، ما يؤكد تعمد التعذيب والتحضير له.

وكانت محكمة تحقيق النجف توقيف مدير مكتب مكافحة إجرام الغري وضابط التحقيق، وإصدار أمر قبض بحق ضابط آخر على خلفية وفاة متهم في مكتب المكافحة، خاصة بعد تأكيدهم في بداية الأمر أن مواطن النجف كان يعاني من فشل كلوي أدى إلى وفاته وهو ما تبين لاحقا بالتشريح سبب حدوثه.