بالوثيقة.. تضارب بالفحوصات بين بغداد وأربيل يظهر تناقضًا في نتائج تحليل كورونا لنائبة في البرلمان

يس عراق: بغداد

اظهر الفحص الطبي الذي أجرته النائبة عن محافظة نينوى، محاسن حمدون، في محافظة اربيل، عدم إصابتها بفيروس كورونا.

وغادرت حمدون، موقع الحجر الصحي في مستشفى الشفاء بالموصل مع ثلاثة من افراد حمايتها بعد ورود نتائج الفحص المختبري من اربيل تؤكد سلامتها.

وقال المصدر في حديث صحفي، إنه “بعد ورود فحص أربيل الذي أكد سلامة النائب محاسن حمدون قام حماية النائب بإخراجها بالقوة من حجر الموصل، بعد كسر الباب في مشفى الحجر”.

وأضاف، أن “الحماية أخرجوا حمدون، على الرغم من رفض الكوادر الصحية الذين يؤكدون إصابتها بحسب الأجهزة المستخدمة في محافظة نينوى”.

وأظهرت صورة، النائبة محاسن السعدون برفقة حمايتها بعد إخراجها من مستشفى الحجر في مدينة الموصل، وهي مرتدية الكمامات برفقة الحمايات.

وبدوره، قال محافظ نينوى نجم الجبوري، في تصريح صحفي، إنه “يعرب عن اسفه لما قام به حماية النائب محاسن حمدون في مشفى الحجر بعد أن أقدموا على إخراج النائبة بالقوة”.

وأكد الجبوري، أن “هذا الفعل معيب وسيتم محاسبتهم وعلى النائب الامتثال للقانون وعدم ملامسة أي شخص لحين عودتها الى الحجر مرة أخرى”.

وفي وقت سابق من اليوم، وصلت فحوصات طبية من محافظة أربيل، وبينت عدم إصابة النائبة محاسن حمدون بفيروس كورونا المستجد.

ويوم الأحد الماضي، أفاد مصدر طبي في دائرة صحة محافظة نينوى، بإصابة النائب عن المحافظة، محاسن حمدون، بفيروس كورونا المستجد.

وقال المصدر في حديث صحفي، إن “حمدون ترقد الان في الحجر الصحي بمستشفى السلام في مدينة الموصل، بعد ثبوت إصابتها بفيروس كورونا”.