“بالوثيقة”.. طلب عاجل من الكونغرس الى الخارجية الاميركية للتدخل في العراق ودعم المتظاهرين

بغداد: يس عراق

حث اعضاء في الكونغرس الأمريكي، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على التدخل ودعم مطالب المحتجين في العراق، وبالاخص اختيار رئيس وزراء عراقي بعيد عن الفساد.

وخاطب أربعة من اعضاء الكونغرس الأمريكي الجمهوريين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بحسب وثيقة حصلت عليها “يس عراق”.

وقال اعضاء الكونغرس وفقاً للوثيقة “عزيزي الوزير بومبيو، يقف المحتجون في العراق على مفترق طرق ويبحثون عن الدعم من أمريكا، وفقًا للأرقام الواردة في صحيفة نيويورك تايمز، قُتل أكثر من 500 عراقي على أيدي عناصر مدعومة من إيران بينما يقاتلون من أجل حقوقهم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأصيب آلاف آخرون بجروح وسجنوا”.

وأضاف الأعضاء “ليس هذا هو نوع السلوك الذي نتوقعه من شريك ديمقراطي في الشرق الأوسط، نثني على الإدارة لفرضها مؤخراً عقوبات على الأفراد الفاسدين، وأولئك الذين يدعمون قمع المتظاهرين والعنف ضدهم”، مشيرين الى أن “هذه الإجراءات سيكون لها تأثيراً واضحاً والشعب العراقي يشعر بالارتياح إزاء التحركات الرامية إلى مساءلة منتهكي حقوق الإنسان عن جرائمهم”.

وتابع الأعضاء “نأمل أن تنفذ هذه العقوبات بشكل كامل، وأن نتأكد أن تتخذ الدول الشريكة الأخرى تدابير مماثلة، لذلك نطلب منك أن تواصل العمل بإلحاح لدعم التطلعات الديمقراطية المشروعة للشعب العراقي”.

وأشاروا الى أن “الرئيس العراقي يتخذ حالياً قراراً بشأن من سيختار كرئيس للوزراء المقبل، ومن الأهمية أن تكون الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع مرشح يأخذ مطالب الشعب العراقي بجدية”.

وأكد الموقعون في الوثيقة “نعتقد أنه بإمكاننا العمل بشكل أفضل مع قادة عراقيين يمثلون المصالح الفضلى للشعب العراقي والذين لن يسفكوا دماء المتظاهرين العراقيين، ولن يكونوا فاسدين، وسيكونون صوتًا لعراق مستقل وذو سيادة وخالي من النفوذ الأجنبي”.

ولفت الأعضاء الى أن “الشعب العراقي يجب أن يكون لديه ثقة في هذا الاختيار ويجب أن تكون احتياجاته في طليعة عملية صنع القرار للقادة العراقيين.  القرار الخاطئ قد يكون كارثيا على العراق”.

وأكمل الأعضاء “نحن على ثقة من أن الخيار الذي يقبله شعب العراق سيساعد على تحقيق الاستقرار في البلاد ويخدم المصالح الوطنية لكل من العراق وأمريكا، نحن نتطلع إلى مشاركتكم النشطة في العراق في هذا المنعطف الحرج في تاريخ البلاد”، مؤكدين: “نحن على استعداد لمساعدتكم والشعب العراقي، في السعي لمستقبل أفضل وشراكة مستمرة مع الشعب الأمريكي مع خالص التقدير”.