بايدن “يذكّر” رفاقه بتعرضه لإطلاق نار في العراق.. متى وكيف؟

يس عراق: بغداد

استعرض موقع “بوليتي فاكت” الاميركي حوادث يعتقد ان الرئيس الاميركي جو بايدن تعرض خلالها الى اطلاق نار خلال زياراته الى العراق، بعدما قال في تصريح الخميس الماضي أمام موظفي وزارة الخارجية الاميركية “كنت أعمل مع بعضكم، وعندما تعرضنا لإطلاق نار”.

 

ولم يحدد بايدن في خطابه هذا متى تعرض لإطلاق نار، لكن موقع “بوليتي فاكت” ذكر تعليقا على هذا التصريح أن البعض تساءلوا في السابق عما اذا كان بايدن تعرض فعلاً لاطلاق نار مباشر خلال سفراته الى الخارج.

 

وفي خطابه امام موظفي الخارجية الاميركية، قال بايدن مشيدا بهم، انه تعرض في الماضي الى اطلاق نار، مجددا بذلك ذكريات حول تصريحات ادلى بها في العام 2007 حول زيارته الى العراق كسيناتور.

 

وقال بايدن امام موظفي الخارجية “لديكم قدرات ذكاء عالية وشجاعة شخصية.. عملت الى جانب البعض منكم عندما تعرضنا لاطلاق نار. كنت الى جانب بعضكم عندما كنا في أماكن لم يكن لديكم أدنى فكرة انكم تريدون ان تكونوا فيها عندما كنا نرتاد مدارس السياسة الخارجية او الخدمة الخارجية. لم يقولوا لكم ابدا ان شيئا كهذا سيحدث. لكنكم مجموعة رائعة من الأشخاص”.

 

وبعد هذا التصريح، تساءل نقاد عما اذا كان بايدن قد تعرض فعلا لإطلاق نار. واستعادت تقارير صحافية تصريحات حول زياراته الى العراق بين عامي 2004 و2005. وردا على الاسئلة، اشار مسؤولو البيت الابيض الى تقارير صحافية اضافية حول تجارب بايدن عندما كان يزور العراق كنائب للرئيس في عامي 2009 و2010.

 

وذكر موقع “بوليتي فاكت” في تقرير ترجمته وكالة شفق نيوز، ان بايدن عمد أحيانا في الماضي، الى خلط روايات ببعضها، او تحدث عن وقائع شخصية غير مؤكدة جرت معه في السابق.

 

وخلص الموقع الاميركي الى القول انه لا يمكنه ان يؤكد بشكل مستقل ان بايدن تعرض لإطلاق نار، لكن من المؤكد انه سافر الى مناطق مضطربة حول العالم وتحدث فيها اشتباكات فعلية.

 

ماذا قال بايدن في العام 2007 حول زيارته الى العراق

 

خلال انتخابات الترشيح للحزب الديموقراطي العام 2008، تحدث بايدن وغيره من المرشحين عن خطط لسحب القوات الاميركية في العراق.

 

وفي 23 تموز/يوليو 2007، خلال مناظرة على قناة “سي ان ان” الاميركية، أدلى بايدن بتصريح حول المنطقة الخضراء في بغداد حيث تتحصن القوات الاميركية والتي تتعرض لهجمات صاروخية بشكل مستمر.

 

وقال بايدن الذي كان وقتها سيناتور عن ولاية ديلاوير، “لنبدأ بالتحدث بالحقيقة. اولا، اسحب كل الجنود، ويستحسن ان يكون لديك طوافات جاهزة لنقل الثلاثة الاف مدني هؤلاء من المنطقة الخضراء، حيث تعرضت سبع مرات لإطلاق نار. يستحسن لك ان توفر لهم الحماية، او انك ستجعلهم يموتون”.

 

وبعدها بأسبوعين، أعاد بايدن صياغة تصريحه هذا بشكل مفصل أكثر، وفقا لصحيفة “ذا هيل” الأمريكية التي كتبت ان بايدن وصف ثلاثة حوادث خلال رحلتين منفصليتن له الى العراق شعر خلالها انه تعرض لاطلاق نار، او “ربما” تعرض لاطلاق عامي 2004 و2005.

 

وفي احدى تلك الحوادث في المنطقة الخضراء، جاءت طلقة الى خارج المبنى حيث كان يقيم هو برفقة مجموعة من النواب الاميركيين. وقال ايضا ان السيارة التي كان يستقلها في اليوم الذي سبق ذلك، ربما اصيبت ايضا باطلاق نار.

 

واشار بايدن الى ان الحادثة وقعت خلال الصباح، عندما كان هو وأحد النواب الاميركيين، يحلقان شعرهما، بحسب “ذا هيل”.

 

وعلق بايدن على ذلك بالقول “لم يقفز أحد من مكانه ويهرب من الغرفة. لم يكن الأمر كذلك. ولم يكن الامر كما لو أن أحدا كان يصوب مسدسا الى رأسك”.

 

زيارات بايدن الى العراق كنائب للرئيس

 

أشار متحدث باسم البيت الابيض الى تقارير صحافية حول أحداث جرت في العام 2009 و2010، عندما كان بايدن يزور العراق كنائب للرئيس.

 

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الاميركية في ايلول/سبتمبر 2009، ان المنطقة الخضراء تعرضت لهجوم بالصواريخ خلال زيارة لبايدن الذي كان يزور بغداد وقتها للقاء رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

 

واوضحت الصحيفة وقتها ان احد الصواريخ سقط على طرف مجمع السفارة الاميركية، على بعد ميل واحد من المبنى حيث كان بايدن و-رئيس الحكومة آنذاك نوري- المالكي يجتمعان، ما اوقع عددا من الجرحى من عناصر شركة امنية خاصة، بحسب وزارة الداخلية وقتها.

 

وتابعت انه لم يكن واضحا ما اذا كان الهجوم يستهدف موكب بايدن، لكن وصول نائب الرئيس الاميركي الى بغداد وقتها حظي بتغطية واسعة في وسائل الاعلام.

 

وفي تموز/يوليو 2010، سقطت قذائف هاون على المنطقة الخضراء عندما كان بايدن يزور بغداد احتفالا بعيد الاستقلال الاميركي مع الجنود الاميركيين، والتقى وقتها زعماء سياسيين عراقيين، بحسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن” في ذلك الوقت.

 

وقال بايدن للزعماء العراقيين خلال حفل استقبال السفارة الاميركية في المنطقة الخضراء “الجميع سيلعب دورا مفيدا في هذه الحكومة الجديدة حتى يمكنها ان تنجح. ندائي لكم، هو ان تنهوا ما بدأتموه”.