بتقلبات هي الاعلى منذ ابريل… الانتخابات الأميركية تلقي بظلالها على سعر اليورو والين

يس عراق – بغداد

زادت التقلبات الأسبوعية في سعر اليورو والين إلى أعلى مستوياتها منذ بداية أبريل/ نيسان ما يشير إلى قلق المتعاملين قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة غدا الثلاثاء.

صعود الدولار وتراجع اليورو
صعد الدولار اليوم الاثنين مع استعداد المستثمرين للانتخابات الرئاسية، في حين واصل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا عالميا الضغط على المعنويات، بحسب وكالة رويترز.
تمسكت العملة الأمريكية بالمكاسب بعدما سجلت أكبر ارتفاع أسبوعي بالنسبة المئوية منذ أواخر سبتمبر/ أيلول في جلسة التداول السابقة.
صعد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، إلى أعلى مستوى في شهر عند 94.28، وكان مرتفعا 0.2% في أحدث قراءة.
سجل اليورو في أحدث تداول 1.1627 دولار، منخفضا 0.2%، بينما ارتفع الدولار 0.3% مقابل الين الياباني إلى 104.91 ين.
تراجع الجنيه الإسترليني بفعل المخاوف المتعلقة بالفيروس بعدما أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون في عطلة نهاية الأسبوع إغلاقا لمدة شهر في إنجلترا.
نزل الإسترليني إلى أضعف مستوى في أسبوعين ونصف عند 1.2863 دولار، منخفضا 0.7% وتراجع 0.5% مقابل اليورو إلى 90.35 بنس.
تراجع الدولار الأسترالي، الذي يعد مقياسا لشهية المخاطرة لدى المتعاملين في السوق، إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر عند 0.6990 دولار أمريكي وكان منخفضا 0.4% في أحدث التعاملات.
قال جوردان روتشستر محلل سوق الصرف لدى نومورا إن المتعاملين في السوق يتحوطون على نطاق واسع تحسبا لتراجع اليورو وصعود الدولار.
إصابات كورونا
ارتفعت إصابات كوفيد-19 في أوروبا إلى المثلين خلال خمسة أسابيع، حسبما أظهره إحصاء أجرته رويترز وتجاوز العدد الإجمالي العشرة ملايين إصابة.
اتخذت عدة دول أوروبية قرارات بالإغلاق مرة ثانية للحد من انتشار فيروس كورونا منهم، بريطانيا وفرنسا.
الانتخابات الأميركية
تجرى الانتخابات الأميركية غدًا الثلاثاء، وبعد أربع سنوات من فوز دونالد ترامب الرئاسي المفاجئ الذي تسبب في اضطراب الأسواق، يستعد المستثمرون لاضطراب تجاري قصير الأجل وتحولات سياسية كبيرة طويلة الأجل.
يستعد المستثمرون لمواجهة مسارات مختلفة فيما يتعلق بالضرائب والإنفاق الحكومي والتجارة والتنظيم اعتمادًا على من سيفوز بالبيت الأبيض، الجمهوري ترامب أم نائب الرئيس الديمقراطي السابق جو بايدن، وهو ما يضفي قلقًا على الأسواق.