بدء حدوث ما “يخشاه” الاطباء.. غلق العيادات وزيادة الزخم على المستشفيات: مكاسب مالية للصحة.. و”هدية مجانية” لكورونا!

يس عراق: بغداد

بدأت اثار غلق العيادات الطبية، تتكشف تدريجيًا بعد ايام من اصدار اللجنة العليا للصحة والسلامة وطنية، قرارها “المثير للجدل”، والقاضي بغلق العيادات الطبية من السابع من تموز الجاري وحتى الـ20 من الشهر نفسه.

 

ردود فعل غاضبة حصدها القرار “الغريب” من قبل المواطنين ونقابات الاطباء في العراق، ما دفع وزارة الصحة لاتخاذ قرار “تكميلي” لمعالجة مسألة الاشخاص الراغبين بمراجعة الاطباء لامراض اخرى غير كورونا، حيث قررت الوزارة فتح استشاريات المستشفيات في المساء لاستيعاب المراجعين الراغبين بالكشف عنهم من قبل اطباء اختصاص في مختلف المجالات والامراض.

 

صور رصدتها “يس عراق” اليوم الجمعة، اظهرت حجم الزحام والتكتلات البشرية في استشاريات المستشفيات، في مشهد لاتشهده العيادات الطبية التي قررت الوزارة واللجنة العليا غلقها، حيث لايتراكم اصحاب الامراض المختلفة في استشارية واحدة، بل يتوزعون على مئات بل الاف العيادات الطبية المختلفة في القطاع الخاص.

 

وفضلًا عن الاثار السلبية والهدية المجانية الذي قد يمنحها هذا القرار لفيروس كورونا ومساعدته بالتفشي في صفوف المراجعين، يعطي هذا القرار “مكاسب مالية” اضافية إلى وزارة الصحة، حيث ستتضاعف اجور الباصات والتحاليل ما يعني مكاسب مالية اضافية مقابل اصابات اضافية بفيروس كورونا جراء تزاحم المراجعين في استشاريات المستشفيات.

 

 

 

 

شاهد ايضا:

قرار “غلق العيادات” يقع فريسة الغضب والسخرية: حلقة جديدة من مسلسل التخبط.. ونقابات الاطباء “تحرج” اللجنة العليا بأسئلة مهمة