رغم الاستنفار وخلايا الأزمة.. هذه بعض الخسائر في المحافظات العراقية بفعل السيول والامطار

متابعات : يس عراق

على الرغم من استنفار الحكومة العراقية كل ملاكاتها التابعة للوزارات الخدمية, واعلان الانذار (ج) في بعض المحافظات العراقية المعرضة لمخاطر السيول, إلا أن مياه السيول والامطار الشديدة تمكنت من ايقاع خسائر مادية وبشرية ايضا في بعض المحافظات.

وفي ديالى غمرت مياه السيول والامطار العديد من بساتين المحافظة مدمرة المحاصيل المزروعة فيها

وكذلك تدمير طريق بحيرة حمرين حتى اصبح غير نافع للاستخدام بعد تضرره بنسبة 75% بحسب تصريح احد اعضاء مجلس محافظة ديالى.

اضافة الى سقوط احد المنازل في محلة الحميدية بقضاء خانقين بفعل الامطار

وفي السليمانية اغرقت السيول احد المشاريع الاهلية في قضاء رانيا اضافة الى غرق عدد من الشوارع في المدينة.

اما في ذي قار فقد قتل واصيب 3 اطفال نتيجة تهدم منزلهم بفعل الامطار حسب ما افادت وزارة الصحة يوم امس الاثنين, بالاضافة الى إصابة خمس طالبات بجروح بسيطة في مدرسة بابل الابتدائية في قضاء الشطرة بمحافظة ذي قار نتيجة انهيار الكرفان الموجود في المدرسة بسبب الرياح القوية, بحسب ما اعلنت مفوضية حقوق الانسان في العراق.

وفي واسط قًطع الطريق الرابط بين محافظتي واسط وديالى (طريق جصان وقزانية) بسبب السيول, بالاضافة الى ان المياه حاصرت شركة زيبك الصينية النفطية.

وفي كركوك اجتاحت السيول بعض المنازل في ناحية التون كوبري والبالغ عددهم ٦٠ منزلا بالتحديد في منطقة (باشقيا، واورتا)”. مما دفع “العوائل الى ترك منازلهم حيث توجهت (٤٠) عائلة الى القاعة الموجودة في الناحية و(٢٠) عائلة عند أقاربهم”، بحسب ما اعلنت مفوضية حقوق الانسان.