بريطانيا تزف “بشرى سارة للعالم” عن لقاح كورونا… هذا ماتحقق!

يس عراق – بغداد

أكدت مجموعة “أسترازينيكا” للأدوية “الانكليزية -السويدية”، الخميس، أن توفر لقاح ضد فيروس كورونا المستجد لا يزال ممكنا بحلول نهاية العام، رغم تعليق التجارب على مشروعها الذي تقوده بالشراكة مع جامعة أوكسفورد.

وقال المدير العام للمجموعة باسكال سوريو في مؤتمر عبر الانترنت تنظمه مجموعة “توترتويز” الإعلامية ، إنه “لا يزال بإمكاننا الحصول على لقاح بحلول نهاية العام، أو مطلع العام المقبل”.

وكانت المجموعة أعلنت، الثلاثاء، أنها قررت “طواعية تعليق” التجارب السريرية التي تجريها حول العالم على لقاح تجريبي ضدّ مرض كوفيد-19 طورته شريكتها جامعة أوكسفورد في المملكة البريطانية المتحدة، وذلك بعد إصابة أحد المشاركين في هذه التجارب بـ”مرض محتمل غير مبرّر”.

وقالت المجموعة في بيان إنه “في إطار التجارب السريرية العشوائية العالمية للقاح أوكسفورد المضادّ لفيروس كورونا، تم تفعيل عملية التقييم القياسية لدينا وعلّقنا طواعية عمليات التلقيح للسماح بإجراء عملية مراجعة لبيانات السلامة من قبل لجنة مستقلة”.

و”آسترازينيكا” هي الشريك الصناعي لجامعة أكسفورد البريطانية، ولقاحها هو أحد أكثر المشاريع الغربية تقدّما، إذ جرى اختباره على عشرات آلاف المتطوعين في بريطانيا والبرازيل وجنوب إفريقيا، ومنذ 31 أغسطس في الولايات المتحدة، وذلك في إطار المرحلة الثالثة والنهائية من التجارب السريرية الرامية للتحقق من سلامة اللقاح وفعاليته.

وأودى الفيروس بحياة 900 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في أواخر ديسمبر.