بسبب استمرار التظاهرات و المواجهات الدموية : السفراء الاجانب وجها لوجه مع عبد المهدي .. وبرهم صالح مع العشائر – تقرير

يس عراق :

استمع سفراء الدول العاملين في العراق الى تطورات الوضع العراقي من قبل رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال اجتماع جمعهم مساء الاربعاء ..

وإستعرض عبد المهدي حسب بيان : ” الأحداث والأزمات والحروب الكبيرة التي شهدها العراق وماخلفته من دمار وحرمان وتأثير على الدولة والمجتمع والتنمية الإقتصادية وسوق العمل وغيرها وانتجت دولة مترهلة وغير منتجة وبيروقراطية وتلكؤاً لمشاريع العمل، الى جانب الهجمة الإرهابية من القاعدة الى داعش التي وصلت لحدود بغداد وأسست دولتها المزعومة. ”

استخدام القوة : تبرير امام السفراء

وبين رئيس مجلس الوزراء وفق البيان، ان “الأنظمة الديمقراطية تتعامل مع التظاهرات كحق دستوري ولذلك يجب إيجاد قوة متخصصة لحفظ النظام وليس مكافحة الشغب وهذه المفردة مرفوضة، قوة مدربة على التعامل الحسن واحترام حق التظاهر وحقوق الإنسان وليس قوة عسكرية، الى جانب سلسلة مشاريع واجراءات وقرارات لتحسين البيئة السياسية في البلاد” .

برهم صالح مع عشائر :

أكد رئيس الجمهورية العراقى برهم صالح، اليوم الأربعاء، أنه سيرعى مؤتمراً وطنياً لإعادة النظر بالدستور وفقراته، مشددا على أن هناك مشكلة حقيقية فى قانون الانتخابات تتطلب إيجاد الحلول المناسبة لها.
وقال صالح، خلال استقباله عددا من شيوخ العشائر، إن “الدستور كفل حق التظاهر، والحفاظ على السلم وسلامة المتظاهرين، وحماية الممتلكات العامة والخاصة مما يتوجب على الدولة معاقبة المتورطين بإطلاق النار على التظاهرات وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل”.

عادل عبد المهدي يستقبل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى:

واكد رئيس مجلس الوزراء ان “الحكومة العراقية ماضية بتلبية مطالب المتظاهرين وإحداث الاصلاحات، وان اللجنة المشكلة للتحقيق في الاحدات التي رافقت التظاهرات تقوم بعملها”، موضحا ان “البعض حاول اخراج التظاهرات عن مسارها السلمي واستغلال التظاهرات والمتظاهرين الذين خرجوا بمطالب واضحة ومشروعة” .

 

انتهى