بسبب تصريح له بشأن العراق.. حملة انتقاد عالمية تطال مسؤول اميركي رفيع: التفاصيل كاملة

بغداد: يس عراق

تعرض رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي ريتشارد ناثان هاس، لحملة انتقاد لاذعة من مغريدة على “تويتر” من مختلف دول العالم.

 

كيف بدأت القصة؟

القصة بدأت حينما غرد المسؤول الاميركي على “تويتر” قائلاً، إن “الديمقراطية لا تصلح للعراقيين، وذلك في اشارة الى ما يحدث في العراق من تظاهرات وتداعيات للعملية السياسية منذ عام 2003”.

وقد رد وزير الكهرباء العراقي لؤي الخطيب على غريدة المسؤول الاميركي قائلاً: “امريكا بقيت 250 سنة دم وقتل ومجازر وحروب اهلية وصراع وتغييرات، حتى وصلت للديمقراطية”، مبينا ان “العراق يستطيع يصل بشكل اسرع للديمقراطية من الامريكان”.

حملة ردود عنيفة

وقد تعرض المسؤول الاميركي الى حملة ردرود واسعة، من بينها تعليق لشخص ايرلندي الجنسية قال فيه، إن “العراق كان حضارة من قبل ان يتعلم الامريكان حتى كيف يربطون قيطان احذيتهم “.

 

اعتذار للعراقيين!

وبعد الكم الهائل من ردود التغريدات وجد المسؤول الاميركي نفسه امام جمهور واسع من مختلف دول العالم يقارن بين حضارة امريكا و حضارة الرافدين، مما دفعه الى الاعتذار، قائلاً “لم اكن اقصد الشعب العراقي، وعلينا تقديم المساعدة و النصح اذا طلبوا منا ذلك”.

وفي احدث رد فعل لموقف الاميركان ازاء ما يحدث في العراق، دعت الولايات المتحدة، الحكومة العراقية، لإجراء تحقيق بشأن أحداث العنف الأخيرة في مدينة الناصرية، ومحاسبة المسؤولين عن استخدام “القوة المفرطة”، ضد المتظاهرين السلميين.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شينكر، في تصريحات صحفية، مساء الاثنين، إن “الاستخدام المفرط للقوة في الناصرية كان أمرا صادما ومروعا”، حيث أسفرت الاشتباكات قبل أيام عن مقتل ما يزيد عن 40 شخصًا في يوم واحد.

ودعا شينكر، حكومة العراق لإجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين “الذين حاولوا إسكات المتظاهرين السلميين بأسلوب وحشي”.

وأوضح مساعد وزير الخارجية الأمريكي، بحسب ما نشره موقع وزارة الخارجية الأمريكية “نحن نراقب عن كثب التطورات في العراق”، “الشعب العراقي يدعو إلى إصلاح حقيقي وإلى قادة جديرين بالثقة يضعون مصالح العراق الوطنية أولاً”، مضيفًا “كما قلت الأسبوع الماضي، سئم العراقيون من الركود الاقتصادي والفساد المستشري وسوء الإدارة. إنهم يريدون أفضل من قادتهم الحاليين”.

وتابع شينكر، أن “ما يحدث في العراق يعكس احتياجات ورغبات مواطنيه. هذه الاحتياجات تستحق أن تعالج دون اللجوء إلى العنف أو القمع”، بحسب قوله.

 

شاهد ايضاً:

https://yesiraq.com/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d9%86-%d9%88%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d8%a6%d8%b1-%d9%88%d9%85%d9%86%d8%b8%d9%81%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%a7%d8%ac-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d9%84%d9%8a/