شاهد: بعد أن اصبحت أيقونة “مثيرة للجدل”.. ماري محمد “تستنجد” وتكشف عن محاولات اغتيال تهددها وعائلتها

يس عراق: بغداد

ماري محمد، اسم ارتبط باحتجاجات تشرين، ولم ينته الجدل حولها في مواقع التواصل الاجتماعي حتى بعد مغادرتها ساحة التحرير، لتظهر اليوم بمقطع فيديو جديد وهي “تستنجد” من محاولات اعتداءات واغتيال قد تطالها وعائلتها.

 

 

 

واظهر مقطع فيديو رصدته “يس عراق” الناشطة ماري محمد وهي تصرخ وتصور اثار اعتداءات وقع على منزلها  وعجلة تابعة لعائلتها، في منزلها الواقع في مدينة الخالدية في الرمادي بمحافظة الانبار.

 

وناشد نشاطون ومدونون رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فضلًا عن وزير الداخلية وقائد شرطة الانبار هادي رزيج، لتوفير الحماية لها.

 

https://twitter.com/Naroo_98/status/1289191899157340160

وظهرت ماري متهمة الاطراف التي تهجمت عليها بمحاولة فرض “تعاليم داعش” بلبس الخمار والتدخل في لبسها بحسب قولها.

وكانت ماري قد تعرضت للخطف في وقت سابق في ساحة التحرير قبل ان تثار ضجة واسعة ويتم اطلاق سراحها، فيما كشفت فيما بعد أن الجهات التي خطفتها اشترطت عليها عدم المشاركة في الاحتجاجات مرة اخرى.

فيما ظهرت بعد اشهر في تركيا الامر الذي اثار ضجة واستخدمته اطراف معارضة للاحتجاجات بالضد من ماري والناشطين عمومًا.