بعد أن حددت اليوم السبت موعدًا لوصوله.. الصحة تعلن موعدًا جديدًا لوصول لقاح كورونا الصيني.. ماذا عن فايزر واكسفورد؟

يس عراق: بغداد

بعد ان حددت وزارة الصحة في وقت سابق، اليوم السبت موعودا لوصول شحنات لقاح كورونا من شركة ساينوفارم الصينية وارسال طائرة من القوة الجوية لجلبها، اعلنت الوزارة يوم الاثنين المقبل موعدا جديدا لوصول اللقاح.

وقالت الوزارة في بيان إنه “تود وزارة الصحة والبيئة ان تعلن للمواطنين الكرام، بان الدفعة الاولى من اللقاح المضاد لفايروس كورونا ستصل الى العراق يوم الاثنين القادم باذن الله”.

واضافت انه “يأتي ذلك نتيجة للجهود المتواصلة التي بذلتها الوزارة منذ ظهور جائحة كورونا قبل عام تقريبا، حيث بادرنا للتواصل مع كافة الشركات العالمية التي بدأت بتجارب سريرية طارئة لانتاج الادوية واللقاحات المضادة لفايروس COVID-19 لغرض متابعة مراحل انتاج اللقاح و الاطلاع على البيانات الخاصة بالمراحل الثلاث لأنتاج اللقاحات ولاسيما الشركات العالمية في الولايات المتحدة الاميركية والمملكة المتحدة البريطانية وجمهورية الصين الشعبية وروسيا وبمساعدة سفارات تلك الدول وكذلك من خلال التواصل المباشر مع الشركات المصنعة وبحضور سفراء جمهورية العراق.

وبعد تشكيل تحالف كافي (مرفق كوفاكس) وتحت مظلة منظمة الصحة العالمية طلبت وزارة الصحة والبيئة من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية الموافقة على دخول العراق الى هذا الاتحاد الذي يضم حوالي ١٩٠ دولة لغرض الحصول على اللقاح و ضمان التوزيع العادل بين الدول.

وبعد موافقة اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية على انضمام العراق للاتحاد فقد تم توقيع الاتفاقية مع مرفق كوفاكس في الشهر التاسع من العام الماضي ٢٠٢٠ لتزويد العراق بكمية تكفي  ٢٠٪؜ من السكان استنادا الى الالية المقرة في المرفق لكل الدول المشاركة فيه،  بواقع (١٦) مليون جرعة من اللقاح وتم دفع مبلغ (١٦٩٧٣٦٨٤٠) دولار لمرفق كوفاكس عن قيمة هذه الكمية، وبعد اقرار منظمة الصحة العالمية للقاح شركة استرازنيكا-اكسفورد قبل عشرة أيام فقط وهو اللقاح الوحيد المعتمد من قبل مرفق كوفاكس لحد الان فقد باشر مرفق كوفاكس بإعلام وزارة الصحة العراقية بانطلاق توزيع اللقاح لكافة الدول التي اشتركت ضمن مرفق كوفاكس وتتولى منظمة اليونسيف التابعة الى الامم المتحدة  نقل اللقاح وتوزيعه وبمبالغ موحدة لكل الدول المشتركة في التحالف وان شاء الله سيصل الى العراق خلال الايام القليلة القادمة، علما أن اطلاق  اللقاحات مشروط بموافقة منظمة الصحة العالمية وأشرافها.

كذلك بادرت وزارة الصحة الى التواصل مع شركة فايزر -بايوتنيك بعد اقرار لقاح فايزر في المملكة المتحدة البريطانية للتفاوض و أبرام اتفاقية معها وتم توقيع الاتفاقية بتاريخ ٢١/ ١٢/ ٢٠٢٠ لتجهيز العراق بكمية مليون ونصف جرعة على ثلاث دفعات، و عقدت اجتماعات متعددة مع ممثلي الشركة لمناقشة القضايا اللوجستية حول خزن ونقل اللقاح وتوفير المستلزمات الضرورية لذلك والتحضير الى مرحلة نقل و توزيع اللقاحات، لكننا تفاجأنا برسالة من شركة فايزر بتأريخ ١٥/ ٢/ ٢٠٢١ تشترط تشريع قانون للحماية من المسؤولية والتعويضات قبل توريد اللقاح الى العراق مما ادى الى تأخر وصول لقاح فايزر لحد الان  علما أن بقية الشركات العالمية المصنعة للقاحات أكتفت بوثيقة موقعة بين الطرفين تحميهم من المساءلة والتعويضات.

علما أن وزارة الصحة والبيئة  قد أقرت لقاحات شركات فايزر و استرزنيكا وسينوفارم من خلال اللجنة الوطنية لانتقاء الادوية للأستخدام الطارىء.

لقد أثمرت جهود وزارتنا بالتواصل مع الدول الصديقة في الحصول على منحة من الحكومة الصينية لتأمين دفعة اولى من لقاح شركة سينوفارم الصينية وسوف تصل الى العراق يوم الاثنين ألاول من اذار انشاء الله، تليها دفعات أخرى بعد الاتفاق مع شركة سينوفارم لشراء كميات اخرى من اللقاح.

و لغرض الحصول على التغطية الشاملة لكافة المواطنين فان وزارتنا مستمرة في استكمال اجراءات التعاقد مع شركة ارفارما احدى الشركات المصنعة للقاح استرازنيكا-اكسفورد  وتم ابرام اتفاقية اولية معها لتأمين جرعات أضافية تغطي الاحتياج المحلي بشكل عاجل، وكذلك نتواصل مع الحكومات والشركات المصنعة التي حصلت على الموافقات العلمية العالمية واعتماد منظمة الصحة العالمية لنفس الغرض ضمن سياسة واضحة وشفافة و معلنة.

نؤكد للراي العام في العراق أننا استكملنا خطة استقبال وتوزيع اللقاح من خلال المستشفيات و المراكز الصحية المعتمدة وتحت اشراف اللجان العلمية والاستشارية العليا في وزارة الصحة لتشمل كافة المواطنين الاعزاء ضمن الاولويات المعلنة والتي تشمل الملاكات الطبية والصحية والقوات الامنية و كبار السن وأصحاب الامراض المزمنة.

ندعو الجميع الى الابتعاد عن التشويش الاعلامي والالتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات الصحية المختصة لضمان نجاح الحملة الوطنية للتحصين والسيطرة على جائحة كورونا.”.