بعد أن طالبه الصدر بترك ثوار ذي قار أو خلع العمامة.. الشيخ الناصري يخلع العمامة ويتحدث عن “تصفيته”

‏يس عراق: بغداد

قرر القيادي، وخطيب الكوفة السابق، الشيخ أسعد الناصري، الأحد، خلع عمامته والانضمام إلى الثائرين، بعد أن وضعه مكتب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بين خيارين ترك ثوار ذي قار أو خلع العمامة.

وقال الناصري، عبر منشور على جداريته في فيسبوك: “سأخلع العمامة حباً بالعراق والناصرية والثائرين”، مضيفا: “أنا مع العراقيين، كنت وما زلت وسأبقى”.

وأكمل: “أرجو الاستعجال في تصفيتي لأنني اشتقت إلى الشهداء”.

يذكر أن مكتب التيار الصدري قرر، يوم أمس السبت، تجميد عمل الناصري إلى إشعار ‏آخر.‏

وكان نص بيان المكتب: “نظراً للتجاوزات الصادرة من (الشيخ أسعد الناصري) ‏وتصريحاته في مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الاحداث الاخيرة، فيجب عليه فوراً ‏ترك ثوار الناصرية وعدم التدخل بتقرير مصيرهم لا سلباً ولا إيجاباً”.‏

والناصري خطيب جمعة الكوفة سابقاً ضمن التيار الصدري، وصرح مؤخراً بسلسلة ‏تغريدات نارية، كان آخرها يوم أمس السبت: “يا أحرار العراق ساندوا الثوار في ساحات ‏الاعتصام والكرامة بكل ما تتمكنون. فإن أحزاب القمع ومليشياتهم، قد قرروا تصفيتهم من ‏أجل بقائهم في السلطة، وضرب كل مطالبهم بعناد واستبداد وغطرسة”.‏