بعد إرسال طائرة إلى الصين.. خبير يتحدث عن مخاطر ارتكبتها الحكومة العراقية في التعامل مع “كورونا” ويحذر من كارثة

يس عراق: بغداد

قال الدكتور والخبير البايلوجي، زياد طارق، مقيم ويعمل في الصين، إن أقدام الحكومة على إرسال طائرة إلى الصين من أجل إخلاء العراقيين هو بمثابة نقل فايروس “كورونا” إلى العراق، مبينا أن الفايروس موجود في العراق وفي فترة “الحضانة”.

نص تدوينة طارق

تقديري ان فايروس كورونا قد وصل للعراق وحاليا في فتره الحضانة … سبب عدم الكشف عنه هو (عدم امتلاك العراق لنظام صحي ) … إجراءات وزاره النقل مضحكه للغاية واجراءات وزاره الصحة معيبه وغير مهنيه …. الفايروس ينتقل ( بالتنفس ) وهو جيل جديد من فايروسات القناه التنفسية وغير معروف سابقا ولا يمتلك العراق نسخه جينيه منه وبالتالي التهاون بالتعامل مع الوافدين الاجانب والعراقيين من الصين وارسال ( طائره عراقية ) الى ووهان هو بمثابه أرسال سيارة حمل الى مزرعة وتحميلها بالخضروات ومن ثم تفريغها بالمنزل .. الواجب أيقاف كل الرحلات فورا وحجر اي وافد من الصين بعد شهر 12 وأخاضعه للفحوصات الدقيقة واستئجار طائره خاصه لنقل المقيمين العراقيين في الصين الى مدينه ثانيه ( مثل مدينه اورومجي عاصمه اقليم شينجان ) وفحصهم مجددا ومن ثم نقلهم بطائره اخرى الى العراق.

العراق يجلي رعاياه من الصين

وقال وزير الخارجية محمد علي الحكيم الثلاثاء الماضي إن العراق ارسل طائرة خاصة تضم طاقما طبيا إلى مدينة ووهان الصينية لاجلاء الطلبة العراقيين وعوائلهم إلى بغداد مباشرة.

وأشار الوزير في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” وتابعتها “يس عراق” إلى أنه قد ترأس لجنة وزارية حضرها وزراء الداخلية والصحة والنقل وممثلو وزارات النفط والتعليم العالي والهلال الاحمر لبحث تطورات فيروس كورونا والاجراءات اللازم اتخاذها في منافذ العراق الحدودية واليات اجلاء الجالية العراقية في ووهان الصينية.