بعد إعلان الاستكمال المحدود لطيران الإمارات والاتحاد.. طيران الخليج تفتح رحلات الترانزيت

يس عراق: متابعة

أعلنت شركة طيران الخليج البحرينية، ومقرها المنامة، السبت 4 أبريل/نيسان 2020، عودة رحلات الترانزيت للركاب عبر مطار البحرين الدولي، لكنها ذكرت أن دخول البلاد يقتصر على المواطنين والمقيمين في فترة تفشي فيروس كورونا، وذلك بعد يومين من تأكيدات عن عزم طيران الإمارات استئناف عملياتها على مراحل، بدءاً من أول مايو/أيار، وذلك بعد أن علقت رحلات الركاب في مارس/آذار.

عودة طيران الخليج

قالت شركة طيران الخليج على تويتر: “امتثالاً للوائح الجديدة الصادرة عن شؤون الطيران المدني البحرينية، نرحب بالركاب العابرين من خلال مطار البحرين الدولي. لا يزال الوصول إلى البحرين مقصوراً على المواطنين والمقيمين”.

عودة طيران الإمارات والاتحاد

الخميس 2 أبريل/نيسان، أكدت رويترز نقلاً عن مصدرين مطلعين أن طيران الإمارات تعتزم استئناف عملياتها على مراحل، بدءاً من أول مايو/أيار، وذلك بعد أن علقت رحلات الركاب في مارس/آذار، وقالت المصادر إن طيران الإمارات، وهي من كبرى شركات الطيران في العالم، التي تسير رحلات طويلة، تضع تصوراً ينطوي على تمكنها من استئناف العمليات على مراحل، بدءاً من أول مايو/أيار، لكنهم أشاروا إلى أن ذلك قد يتغير.

كما قال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات، إن الناقلة المملوكة لحكومة دبي ستستأنف الرحلات الجوية تدريجياً مع رفع القيود على السفر والعمليات المرتبطة به، دون مزيد من التفاصيل، في وقتٍ أكدت فيه الشركة حصولها على موافقة حكومية لاستئناف بعض الرحلات إلى خارج البلاد، اعتباراً من 6 أبريل/نيسان، للأجانب داخل الإمارات الراغبين في العودة إلى بلادهم، وحددت الرحلات الأولى إلى لندن وفرانكفورت وباريس وبروكسل وزيوريخ.

فيما قالت الاتحاد للطيران، المملوكة لحكومة أبوظبي، إنها ستستأنف خدماتها المنتظمة من الخامس من أبريل/نيسان إلى سول، ثم إلى ملبورن وسنغافورة ومانيلا وبانكوك وجاكرتا وأمستردام.

بينما قالت الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات إن رحلات محددة تحصل على الإذن لكي يستطيع الأجانب مغادرة البلاد، لكن التعليق القائم على خدمات نقل الركاب المنتظمة، مثل الطيران العارض، مازال سارياً، حسبما ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية.

كانت الإمارات العربية المتحدة قد أوقفت الرحلات الجوية للركاب لأسبوعين، حتى الثامن من أبريل/نيسان، لمواجهة انتشار فيروس كورونا، لكن بعض الناقلات تسير رحلات للأجانب.

تفرض الحكومات في أنحاء العالم قيوداً صارمة على السفر، بما في ذلك منع مغادرة مواطنيها ودخول الأجانب، ما أسهم في توقف فعلي لحركة السفر الدولي بسبب جائحة كورونا.