بعد إلغاء تأشيرات لطلاب وباحثين.. الصين تتهم الولايات المتحدة بممارسة “التمييز العنصري” : نحتفظ بحق الرد!

يس عراق: بغداد

قالت الصين إن الولايات المتحدة الأميركية تمارس اضطهاداً سياسياً وتمييزاً عنصرياً مؤكدة أنها تحتفظ بحق الرد.

واتهمت الصين الولايات المتحدة بممارسة الاضطهاد السياسي والتمييز العنصري وقالت إنها تحتفظ بحقها في الرد، بعد أن أعلنت واشنطن أنها ألغت تأشيرات لأكثر من 1000 طالب وباحث صيني متعللة بمخاطر أمنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في إفادة صحفية إن الخطوة الأميركية التي أعلنت أمس الأربعاء هي خرق لحقوق الإنسان.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أمس الأربعاء أن الولايات المتحدة رفضت إصدار نحو ألف تأشيرة دخول لصينيين اعتبارا من الثامن من  أيلول في إطار مساع من إدارة الرئيس دونالد ترامب لمنع دخول طلبة وباحثين من الصين يعتقد أن لهم صلات بالجيش.

وأضافت في تصريحات لرويترز: مستمرون في الترحيب بقدوم الطلاب والباحثين من الصين الذين لا يؤيدون أهداف الحزب الشيوعي الصيني فيما يتعلق بالهيمنة العسكرية”.

وأضافت المتحدثة “حتى 8 أيلول 2020، ألغت الوزارة أكثر من 1000 تأشيرة لمواطني جمهورية الصين الشعبية الذين تبين أنهم خاضعون للإعلان الرئاسي رقم 10043 وبالتالي غير مؤهلين للحصول على تأشيرة”.

وبدأت وزارة الخارجية تنفيذ القواعد اعتبارا من 1حزيران الماضي.

وذكرت أن الوزارة تتمتع بسلطة واسعة لإلغاء التأشيرات وتمارس هذه السلطة عندما تأتي المعلومات في وقت قصير تشير إلى أن حامل التأشيرة قد يكون غير مقبول للولايات المتحدة أو غير مؤهل للحصول على تأشيرة.