بعد استغاثات البصرة وكركوك..الصحة توجه بتجهيز المستشفيات بعلاجات كورونا والامراض السرطانية

يس عراق – بغداد

بعد ان تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق يوم امس الثلاثاء، حملات استغاثة من محافظتي البصرة وكركوك، لشحة أكياس الدم المخصصة لمرضى الثلاسيميا ونقص الاوكسجين، اطلقت وزارة الصحة اليوم توجيها بتجهيز المستشفيات بالعلاجات المخصصة لفيروس كورونا والامراض السرطانية .

وذكر بيان للوزارة، انه عقد اليوم اجتماعا موسعا برئاسة الوزير حسن التميمي وحضور الوكيل الاداري هاني موسى بدر والوكيل الفني حازم الجميلي و عددا من  المدراء العامين ، حيث تم خلال الاجتماع مناقشة توفير كافة الاحتياجات ومتطلبات العمل للمؤسسات الصحية من الادوية والمستلزمات الطبية لمواجهة جائحة كورونا .

وأوضح البيان انه تم توجيه الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات بأدامة جهود المتابعة والسرعة في تجهيز المستشفيات من الادوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا وادوية الامراض السرطانية واتاحة توفرها بشكل دائم خدمة للمرضى والمواطنين .

وتداول ناشطون ومدونون على المنصات الالكترونية، مناشدات لمرضى راقدين في المستشفيات من اجل الإسراع بالتبرع لهم سواء بالدم او بالمستلزمات الأخرى فضلا عن البلازما التي أصبحت مفتاح النجاة من وباء كورونا، الا ان الاستغاثة لتوفير أكياس الدم بات امرا جديدا يطفو على سطح سلسلة الإهمال المتواصل في المستشفيات الحكومية بالعراق .

وأصدر مكتب المفوضية العليا لحقوق الأنسان في البصرة بيانا يطالب فيه وزارة الصحة العراقية بتوفير أكياس نقل الدم تجنبا لوقوع كارثة تضاف إلى وباء كوفيد ١٩ وخصوصا مرضى امراض الدم ومنهم مرضى الثلاسيميا والامراض والحوادث الأخرى، مؤكدا ضرورة  ايلاء الموضوع الأهمية الكبرى.

وفي المقابل أعلنت وزارة الصحة عن عقدها اجتماعا موسعا مع ممثلي شركة فايزر العالمية عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة اليوم الاربعاء الموافق ٢٢ تموز ٢٠٢٠  وبحث جهود الشركة فايزر لانتاج لقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الوزارة إيصال رغبتها للشركة في تأمين اللقاح للمواطن العراقي  في حال اجتياز الاختبارات المطلوبة واعتماده من قبل منظمة الصحة العالمية ومنظمة (FDA) منظمة الغذاء والدواء الامريكية، وتم الاتفاق على مواصلة الحوار بين الجانبين بما يخدم توفير لقاح آمن وفعّال للمواطنين وباسرع وقت ممكن.

كل هذا وصوت محافظة  كركوك لم يهدأ من شدة الازمة عليها، حيث أصدرت لجنة حقوق الانسان النيابية، بيانا طالبت فيه بتوفير قناني الاوكسجين لمرضاها المصابين بكورونا، مؤكدة انها فتحت أبواب التبرع لانتشال كركوك من المأساة التي تحل بها

https://twitter.com/mahmaddura10/status/1284235766135218181

وذكر بيان اللجنة، انه بعد تدهور الواقع الصحي في كركوك ورغم مناشداتنا الى الجميع ، كركوك تعاني من عدم وجود اوكسجين للمصابين ، ودائرة صحة كركوك لا تتمكن من تلبية احتياجات المستشفيات، ونظرا لعدم تمكن وزارة الصحة من تزويد الدائرة بالاموال الكافية فاننا فتحنا باب التبرع ممن يتمكن من الوقوف جنب اهالي كركوك ، وذلك لتذليل العقبات سواء بتزويدنا بالاوكسجين ، او شراء متطلبات المستشفى”.

ودعت اللجنة، كل من الادعاء العام والنزاهة ، بفتح ملف سبب عدم وجود اي معمل اوكسجين في كركوك رغم الموازنات الانفجارية منذ العام ٢٠٠٣ ولحد الان ، معتبرة ان هذه بلاغا رسميا لمجلس القضاء الاعلى وهيئة النزاهة ووزارة الصحة لقاء هذا الفساد بحق الشعب العراقي .

يذكر ان مستشفيات محافظة ذي قار شهدت خلال الاسابيع الماضية نقصا حادا بالاوكسجين، حيث سبب ذلك بوفاة إحدى المصابات بفيروس كورونا، عندما كانت في حالة حرجة، ولم يكن هناك أوكسجين لانقاذها، بحسب رواية ذويها، وغيرها كثير من الحالات .