بعد اعتداء الأمن الإيراني على الموظفين.. الخارجية تعلق عمل القنصلية العراقية في مدينة مشهد

بغداد: يس عراق

وجه وزير الخارجية محمد علي الحكيم، بتعليق العمل في قنصلية جمهورية العراق بمدينة مشهد على خلفية الاعتداء الذي طال دبلوماسيين عراقيين.

وكانت وثيقة رسمية صادرة عن القنصلية العراقية في مشهد، كشفت عن اعتقال أجهزة الأمن الإيراني، موظفين اثنين بعثتهما الخارجية العراقية في مهمة رسمية إلى هناك، و”الاعتداء عليهما بالضرب”، ثم سجنهما وطلب كفالة مالية مقابل إطلاق سراحهما “رغم تمتعهما بحصانة دبلوماسية”.

وتفيد الوثيقة المرسلة من القنصلية إلى مكتب وزير الخارجية محمد علي الحكيم، بإن “الجهات الأمنية الإيرانية رصدت في 28 أيلول الجاري، موظفين اثنين موفدين من مركز وزارة الخارجية إلى البعثة العراقية في مشهد لغرض الزيارة الأربعينية، واعتدت عليهما بالضرب واعتقلتهما في الشارع”.

وعقب ذلك، اتصلت القنصلية العراقية في مشهد، كما تظهر الوثيقة، بـ”الجهات الإيرانية وابلغتها ان هذين الشخصين العراقيين، موظفي خدمة خارجية ويتمتعان بحصانة دبلوماسية”، لكن “بالرغم من ذلك قامت السلطات الإيرانية باحتجازهما وإيداعهما في الحبس إلى اليوم التالي وتحويل أوراقهم إلى القضاء، حيث طالبت المحكمة بدفع كفالة لغرض اخراجهما من السجن”.

وأوضحت القنصلية في الوثيقة الصادرة عنها، أن “بعد اجراء الاتصالات مع الجهات المعنية، تم الافراج عن الموظفين دون دفع كفالة وحسب الاتفاقيات والأعراف الدولية”.