بعد اعصار مدمر قبل شهر… دولة تصدر اول شحنة غاز طبيعي “مسال”

يس عراق – بغداد

صدّرت شركة كاميرون للغاز الطبيعي المسال، أوّل شحنة، أمس الإثنين، منذ إغلاقها قبل وصول إعصار لورا إلى اليابسة، في أواخر أغسطس/آب الماضي، على طول ساحل الخليج الأميركي، حسب وكالة “إس آند غلوبال بلاتس”.

وأوضحت مصادر، أن ناقلة نفط وصلت إلى منشأة هاكبيري لويزيانا، في اليوم السابق، نحو الساعة السابعة مساءً، محمّلةً بالغاز الطبيعي، ويبدو أنّها مُلِئَت بنحو 94% من الطاقة الإنتاجية عند مغادرتها.

ولم يتّضح ما إذا كان الغاز الطبيعي المسال الذي جرى تحميله قد أُنتِج مؤخّرًا، أم سُحِب من التخزين المملوء قبل العاصفة، حيث كانت آخر صادرات المنشأة يوم 23 أغسطس/آب.

ولم توضّح المصادر إلى أين تتّجه الناقلة، لكن، وفقًا لحركة تتبّع السفن، أظهرت وجهة القبطان عبورًا متوقّعًا عبر قناة بنما.

ورفضت المتحدّثة باسم المحطّة، أنيا ماكينيس، التعليق لـ”غلوبال بلاتس”، عند الاتصال بها عبر رسالة نصّية، بعد ساعات العمل العاديّة.

وفي وقت سابق من اليوم، أكّدت “ماكينيس” وصول الناقلة، قائلةً: إن “كاميرون لاتزال تواكب مراحل التعافي من إعصار لورا.. نعمل بشكل وثيق مع شركائنا الإقليميّين في شركة إنترجي، ونواصل عملية بدء التشغيل لاستئناف عمليات الموقع العاديّة”.

وقبل يوم من تسبّب لورا في أضرار واسعة النطاق، جنوب غرب لويزيانا، ظلّت كاميرون غير متّصلة بالإنترنت لفترة طويلة، إلى حدّ كبير، بسبب الأضرار التي لحقت بالبُنية التحتيّة للطاقة التي تديرها شركة إنترجي.

وفي الوقت الذى يُتوقّع فيه استمرار ارتفاع الأسعار، خلال الأيام المقبلة،، من المتوقّع أن يستمرّ إعصار دلتا -الذي يتّجه حاليًا نحو شبه جزيرة يوكاتان- في اكتساب القوّة، خلال الأسبوع، وربّما يصل إلى اليابسة في جنوب لويزيانا، الجمعة المقبلة، ما يُضعف كلًّا من الإنتاج البحري، والطلب على الغاز.