بعد الخطوة “الغامضة” برفع إيران من قائمة حظر السفر.. العراق يسير رحلاته إلى طهران رغم السلالة الجديدة

يس عراق: بغداد

كشفت وسائل اعلام ايرانية، عن تسيير الجانب العراقي رحلاته الى طهران عبر ناقله الوطني، على الرغم من شمول إيران بإجراءات حظر السفر التي أعلنها العراق.

 

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الجانب العراقي سيستأنف اليوم الأحد وعبر ناقله الوطني، رحلاته المجدولة الى إيران، بتنظيم أربع رحلات بين النجف وطهران ومشهد ذهاباً وإیابا.

واضافت الوكالة أن “الاجراء الجديد يأتي على الرغم من اعلان العراق إيقاف الرحلات الى عدد من الدول ومن بينها إيران وبريطانيا وجنوب افريقيا، على خلفية اكتشاف حالات إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا، والتي ظهرت ست حالات منها في ايران لغاية الان”.

 

إلا أن وسائل الاعلام الايرانية، لم تنتبه ربما إلى أن العراق كان قد رفع ايران من قائمة حظر السفر مؤخرًا وبخطوة غير مفهومة حتى الان.

وبينما كان العراقيون يترقبون قيام اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بإضافة دول جديدة إلى قائمة منع السفر واستقبال الوافدين منها بعد ظهور السلالة الجديدة، أقدمت اللجنة على اضافة دول بالفعل، ولكنها قامت برفع إيران من قائمة حظر السفر بالاضافة إلى عدم اضافة اي دولة من الدول المحيطة بالعراق التي سجلت اصابات فعلية بالسلالة الجديدة.

 

وفي الـ23 من كانون الاول الماضي، أقدمت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية على حظر السفر لـ8 دول ظهرت فيها السلالة الجديدة، فيما خولت وزارة الصحة بتحديد دول اخرى مستقبلًا في حال ظهرت فيها السلالة الجديدة.

وقرر مجلس الوزراء في حينها “منع السفر إلى كل من بريطانيا، جنوب إفريقيا، أستراليا، الدنمارك، هولندا، بلجيكا، إيران واليابان، وأية دولة أخرى تحددها وزارة الصحة مستقبلا”.

 

وطوال الفترة الماضية، بدأت السلالة الجديدة تظهر بالفعل في السعودية والاردن وتركيا، بالاضافة الى ايران، ماجعل الفيروس يحوط العراق من 4 جهات، وبدلًا من أن تضيف اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية هذه الدول على قائمة حظر السفر، أقدمت على “حذف” إيران من القائمة، ورفع القائمة إلى 20 دولة بدلًا من 8، ليس من بينها أي دولة محيطة بالعراق.

 

 

 

وجاء في بيان صادر عن اللجنة العليا للصحة والسلامة أن “الاجتماع صدر عنه عدّة مقررات تتعلق بالإجراءات المتخذة في مواجهة الجائحة، وهي كالآتي: تحديث قرار مجلس الوزراء ذي الرقم (231 لسنة 2020) الخاص بمنع السفر الى الدول التي ظهرت فيها السلالة الجديدة لتكون كما يلي: (بريطانيا، النمسا، بلجيكا، الدنمارك، فنلندا، فرنسا، جورجيا، المانيا، اليونان، ايرلندا، لوكسمبيرغ، سلوفاكيا، إسبانيا، البرازيل، أمريكا، الهند، استراليا، اليابان، جنوب افريقيا، زامبيا)”.

 

وتابع “كذلك منع دخول الوافدين منها (عدا العراقيين وإلزامهم بالحجر الإجباري لمدة 14 يوما، ولا يسمح لهم بمخالطة الآخرين لحين ثبوت عدم إصابتهم بالمرض عبر فحص الـ PCR) ولمدة أسبوعين، ولحين وضوح الوضع العالمي والإقليمي لانتشار هذه السلالة، ويستثنى من منع الدخول كل من (الدبلوماسيين وحاملي الجوازات الدبلوماسية والوفود الحكومية الرسمية والعاملين في السفارات والمنظمات الدولية والخبراء العاملين في المشاريع الخدمية)، على أن يتم جلبهم لفحص الــ PCR خلال (72) ساعة قبل دخولهم للعراق”.