بعد انخفاض معدل العدوى في العراق 7 درجات.. الصحة مازالت “قلقة” من المتحورات

يس عراق: بغداد

مازالت وزارة الصحة “غير مطمئنة” حول الوضع الوبائي في العراق بالرغم من انخفاض اعداد الاصابات فضلا عن انخفاض معدل العدوى حيث انخض خلال فترة نحو شهرين من 24% إلى 17%.

الوزارة اعتبرت أن الموجة الوبائية الثالثة لم تنته بعد وما زالت في نهاياتها، مبينة أنه ومن المحتمل ظهور موجات أخرى في حال لم يلتزم المواطن بالإجراءات الوقائية.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر إنه وفي حال أيضا عدم الوصول إلى المستوى المطلوب بأعداد الملقحين فانه حتما ستكون هناك موجات وبائية ويبقى خطر ظهور سلالات جديدة قائم.

وبشان تلقي اللقاحات أضاف البدر أنه وخلال الشهر الأخير كانت هناك طفرة نوعية بنسبة الإقبال على تلقي اللقاح وهو أمر ممتاز على حد تعبيره.

لكنه نوه أن المحصلة الأخيرة في موضوع اللقاح مازالت دون مستوى الطموح.

 

من جانبها قالت عضو الفريق الاعلامي الساند للوزارة ربى فلاح، إنه “من ممكن تسجيل إصابات بمتحورات فيروس كورونا الموجودة حالياً أو التي ستظهر مستقبلاً في العراق، بغض النظر عن مسمياتها العلمية، ما دام الوباء منتشراً والمواطنون غير ملتزمين بالإجراءات الوقائية”.

وأضافت “من المرجح أن تظهر متحورات جديدة أشد خطراً من سابقاته، وأي متحور جديد من الممكن أن يصاب به الأشخاص الذين تلقوا لقاحات كورونا ومن لم يتلقوا اللقاح، الأمر متعلق بمدى فاعلية اللقاحات مع المتحورات”.

وأكدت أن “اللقاحات الحالية أثبتت فاعليتها ضد المتحورات، وما من سبيل آخر للوقاية من كورونا ومتحوراته غير اللقاحات، بالإضافة إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي والتعقيم”.

واشارت فلاح الى ان “استمرار تفشي وتوطن فيروس كورونا في العراق سببه استمرار المواطنين بعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية وعزوفهم عن تلقي اللقاحات التي ستحد من كورونا ومتحوراته الحالية والمستقبلية”.