بعد تجاوزها اكثر من نصف مليون طن،، التجارة توقف استلام حنطة صلاح الدين وتعلن الاسباب

متابعة يس عراق:

أعلنت الشركة العامة لتجارة الحبوب في وزارة التجارة، اليوم الجمعة، أيقاف التسويق في عدد من مراكز التسويق التابعة لفرع شركة تجارة الحبوب في محافظة صلاح الدين وكميات الحنطة المستلمة في جميع المراكز التسويقية تجاوزت ال ٦٠٠ الف طن.

وذكر بيان للوزارة رصدته “يس عراق”، أن “أجمالي كميات الحنطة المسوقة من قبل الفلاحين في جميع المراكز التابعة للمحافظة بلغت ٦٣٤،٨٦٣ ألف طن منذ بداية الموسم التسويقي في المحافظة و لغاية الأول من شهر تموز الجاري “، مشيراً الى انها تتوزع على “٥٥٩.٢٧٧ الف طن من الرجة الاولى، و٦٧.٨٨٣ ألف طن من الدرجة الثانية، و ٧.٧٠٣ ألف طن درجة ثالثة”.

ونقل البيان عن مدير فرع شركة تجارة الحبوب في المحافظة بهاء ناجي العلي ان مواقع التسويق قد بدأت بأستلام الكميات المسوقة من الفلاحين في الخامس عشر من شهر آيار الماضي في جميع المراكز التسويقية التابعة للفرع وتم أيقاف التسويق في كل من صومعة تكريت ومجمع حبوب الدور ومجمع حبوب سامراء في الأول من شهر تموز الجاري، لاستيعابها لكميات أكثر من المقرر ولا تزال العملية التسويقية مستمرة في كل من صومعة الشرقاط ومجمع حبوب بيجي ومجمع حبوب العلم”، مضيفاً أنه “تم فتح اكثر من محور من البنزات والبناكر و المسقفات والساحات الخزنية في عدد من مراكز التسويق إضافة إلى مناقلة ٢٥ الف طن من الحنطة إلى مجمع حبوب التاجي وذلك لاستيعاب كميات اكثر من الحنطة في باقي مراكز التسويق “.

وتابع بالقول، “تم تجهيز مطاحن المحافظة بأكثر من سبعة آلاف طن من الحنطة المسوقة من الفلاحين لهذا العام للحصة الخامسة من العام الجاري أي توزيعه ضمن مفردات البطاقة التموينية لحصة شهر آيار الماضي حيث بلغت نسبة التجهيز ٥٠٪ من الكميات المقررة”، مشيراً إلى أن “عملية التسويق هذا العام قد أثبتت نجاحها منذ بداية الموسم، حيث تم اعتماد العمل بنظام الرقم السري لهذا الموسم أثناء إجراء عملية الفحص المختبري وذلك بعد سحب النماذج من قبل احد الفاحصين وبأشراف لجنة الرقابة التجارية حيث تزود العينة برقم سري قبل إرسالها للفحص وبعد ظهور النتائج تعاد مرة ثانية إلى اللجنة لتثبيت النتائج عليها من قبل اللجنة المختصة وذلك ضماناً لعدم التلاعب في تحديد نوعية الحنطة”.

وأشار إلى أنه “تم رفض الحنطة غير المطابقة للمواصفات القياسية التي أعتمدتها الشركة وفق خطة التسويق المركزية بعد إجراء الفحص المختبري لها والتأكد من عدم صلاحيتها للتسويق، حيث جاءت  أسباب الرفض أما بسبب زيادة نسبة الرطوبة او ولوجود إصابة حشرية و زيادة نسبة التفحم فيها وبلغ أجمالي السيارات المرفوضة ٢٤٣١ سيارة “.

وختم بالقول بأن “هذا الموسم شهدَ وفرة بالانتاج ويعود ذلك لزيادة وعي الفلاح من خلال زراعتة لبذور الحنطة ذات نوعية جيدة و كذلك توفر الظروف المناخية المناسبة لزراعة الحنطة في المحافظة وكذلك مكافحة الادغال قد ساهم بشكل او بآخر في تحسن نوعية وكمية الحنطة”.