بعد تدميره بالحرب.. إعادة نصف الطاقة الانتاجية “فقط” من مصفى عراقي بـ140 الف برميل يوميًا

يس عراق: بغداد

اعلنت وزارة النفط، يوم الاثنين، عن افتتاح مصفى صلاح الدين /2 بطاقة انتاجية تصل إلى 70 الف برميل باليوم، لترتفع طاقته التكريرية إلى 140 الف برميل.

 

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل في بيان ان “الجهد الوطني قد نجح والاعتماد على الامكانيات المتاحة من اعادة بناء وتأهيل مصفى صلاح الدين /2 بطاقة (70) ألف برميل باليوم، بعد ان دمرته عصابات داعش الارهابي و ادى الى ايقاف الانتاج الكلي للمصفى الذي كان بطاقة 280 ألف برميل”، مبينا ان “خطة الوزارة تهدف إلى اعادة المصفى الى طاقاته السابقة، فضلاً عن اضافة وحدات تحسين البنزين والتي تهدف الى الارتقاء بنوعية المشتقات النفطية” .

 

واضاف اسماعيل؛ ان “اهمية اعادة تأهيل مصفى الصمود في تغطية جزء كبير من الحاجة المحلية من المشتقات النفطية، وان اضافة طاقة تكريرية جديدة من خلال اعادة تشغيل مصفى صلاح الدين /2 فانها تعد خطوة مهمة في الاعتماد على المصافي المحلية والتقليل من الاستيراد”.

 

وتابع وزير النفط؛ ان “الانتاج الكلي للمصفى من المشتقات النفط قد أسهم في رفع الطاقة التكريرية من وقود زيت الغاز الى (3.383) مليون لتر باليوم، والنفط الابيض (2.300) مليون لتر باليوم، والكازولين إلى (1.200) مليون لتر باليوم، والنفثا إلى (2.500) مليون لتر، والنفط الاسود الى (6.650) مليون لتر، والغاز السائل إلى 160 طن باليوم”.

 

من جانبه؛ قال وكيل الوزارة لشؤون التصفية حامد يونس ان “خطط الوزارة تهدف الى رفع الطاقة التكريرية لمصفى الصمود الى (280) الف برميل باليوم من خلال اعادة تأهيل مصافي الشمال”، مضيفاً ان “الطاقة التكريرية للبلاد قد تضررت كثيراً بعد توقف المصفى عن الإنتاج بعد عام 2014 بسبب الحرب على العصابات الارهابية، وان الوزارة تعمل على اعادته الى طاقاته السابقة رغم التحديات المالية والاقتصادية”.

ويذكر ان مصفى الصمود في بيجي بمحافظة صلاح الدين يضم مصفى صلاح الدين/1، ومصفى صلاح الدين/2، ومصافي الشمال وقد تعرض المصفى في عام 2014 إلى الدمار بعد دخول تنظيم داعش الى المصفى.