بعد ترقب شديد: “الاختراق العلاجي” لترامب .. اجراء استخدمه العراق منذ أشهر!

يس عراق: بغداد

منذ امس، والاوساط الشعبية والاعلامية على مستوى العالم، كانت تترقب بشغف شديد، عن إعلان مرتقب من الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن “اختراق علاجي كبير”، الاعلان الذي اثار اهتمام وترقب شديدين.

 

وخلال الساعات الأخيرة، أعلن ترامب عن “الاختراق العلاجي” المزعوم، عندما أكد أن السلطات الصحية الأميركية أعطت موافقتها على استخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا لعلاج المصابين بالوباء، إلا أن هذه الوسيلة استخدمت في العراق منذ أشهر.

 

ويأتي قرار إدارة الأغذية والأدوية الأميركية “اف دي ايه” بالموافقة على اعطاء البلازما، في توقيت يواجه فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضغوطا هائلة لكبح تفشي الوباء، ويعتقد أن البلازما (مصل الدم) يحتوي على أجسام مضادة قوية يمكن أن تساعد المصابين بكوفيد-19 في محاربة الفيروس بوتيرة أسرع، كما يمكن أن تسهم في الحد من التداعيات الخطرة للإصابة بالوباء.

 

وعلى الرغم من أن البلازما مستخدم حاليا في علاج مصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة ودول أخرى، لا يزال الجدل قائما بين الخبراء حول مدى فاعليته، وقد حذّر بعضهم من آثار جانبية له.

 

ويقول لين هوروفيتس المتخصص في الأمراض الرئوية في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك إن “بلازما المتعافين مفيدة على الأرجح، على الرغم من أن هذا الامر غير مثبت بتجارب سريرية، لكنه ليس علاجا إنقاذيا لمرضى مصابين بعوارض حادة”.

 

ويرجّح أن تكون البلازما أكثر فاعلية لدى الذين خالطوا للتو مصابين بالفيروس، أي في المرحلة التي يحاول فيها الجسم القضاء على الالتهاب.

 

والأحد أفادت وسائل إعلام أميركية أن ترامب سيعلن عن الموافقة الطارئة في مؤتمر صحافي، لكن البيت الأبيض رفض الإدلاء بتعليق حول ما ينوي الرئيس فعله، وقالت المتحدثة باسم الرئيس كايلي مكيناني إن ترامب سيعلن عن “اختراق علاجي كبير”.