بعد مغادرته القتال مع الإرهاب.. فضل شاكر يطلق البومه من العراق ورفض عربي كبير لهذا المهرجان

بغداد: يس عراق

يعتزم الفنان اللبناني، فضل شاكر، استنئاف مسيرته الفنية من العراق بعد أن تركها فترة طويلة والانضمام الى صفوف تنظيم إرهابي والمقاتلة معهم في لبنان وسوريا وادين بجرائم قتل مواطنين سوريين بحسب وسائل اعلام لبنانية.

ونشرت مجلة مشاهير العراق، إعلانا على موقعها بالانستغرام عن أغنية شاكر الجديدة والتي هي من الحان العراقي زياد يوسف، في خطوة رفضها اكاديميون لبنانيون.

وقالت الإعلامية اللبنانية، سملى الحاج، في تغريدة على موقع تويتر، اطلع عليها، “يس عراق” ان “فضل شاكر، فنان داعشي وقاتل وحمل السلاح ضد الجيش اللبناني وبرقبته شهداء وكان ينادي للجهاد في سوريا وهو مطلوب للمحاكمة، ذهب للعراق لتكون الانطلاقة الجديدة من ارض الرافدين، موجهة سملى رسالتها الى المجلة، بعدم الترويج او تبني هذا المجرم بحسب كلامها”.

واختار فضل شاكر العراق، مكان استئناف انطلاقته بعد ان واجه رفض واسع في لبنان و الخليج العربي وعدم حصوله على دعوات للمشاركة في المهرجانات الكبيرة.

وقضت المحكمة العسكرية اللبنانية، على الفنان فضل شاكر بالحبس 15 عاما أشغال شاقة، وتجريده من حقوقه المدنية وغرامة 800 ألف ليرة وإلزامه بتقديم بندقيته.

وتتهم المحكمة اللبنانية فضل شاكر بالمشاركة في الأحداث التي شهدتها مدينة صيدا اللبنانية عام 2013، على مدى يومين، حيث وقعت أحداث لم يسبق لها مثيل على صعيد التوتر والأحداث الأمنية في المدينة، بدأت في منطقة عبرا من خلال اشتباكات بين أنصار أحمد الأسير وبين الجيش اللبناني ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الجرحى والقتلى بينهم 18 جنديا.