بالرغم من تسجيل 8 الاف حالة شفاء واستقرار الاصابات اليومية.. وزراة الصحة “غير مطمئنة”: لماذا؟

يس عراق: بغداد

أكدت وزارة الصحة والبيئة، الخميس، أنَّ العراق لا يزال في دائرة خطر فيروس كورونا ولم يتجاوزها حتى الان، وذلك بعد تسجيل رقم قياسي بحالات الشفاء يوم امس واستقرار اعداد الاصابات حول 3 الاف حالة.

وقال وزير الصحة حسن التميمي في تصريح صحفي تابعته “يس عراق”، إنَّ “الوزارة سجلت خلال المدة الماضية زيادة بمعدلات نسب الشفاء بين المصابين بكورونا في عموم المحافظات بلغت نحو 85 بالمئة، في حين سجلت انخفاضا بنسب الوفيات الى 2,3 بالمئة”.

 

واضاف ان “ارتفاع نسب الشفاء يعود الى التطور بامكانيات الوزارة وزيادة خبرة الملاكات الطبية والصحية والتمريضية العاملة والسرعة في تشخيص المرض وتوفير الادوية الخاصة المقرة عالميا”.

 

واشار التميمي الى ان “البلد لا يزال في دائرة خطر الفيروس والتحدي كبير في المجال الصحي والاقتصادي للمجتمع”، لافتا الى ان “الوزارة تؤكد دائما ضرورة التزام المواطنين بالتعليمات الصحية والوقائية وعدم التهاون مع الفيروس”.

 

وسجل العراق يوم امس رقما قياسيا بعدد حالات الشفاء وصلت إلى أكثر من 8 الاف حالة وهو رقم لم يسجله العراق من قبل في حالات الشفاء، مقابل أكثر من 3 الاف حالة اصابة جديدة.

 

الصحة غير مطمئنة

وتعيش وزارة الصحة العراقية، حالة من القلق، بعد تواصل انخفاض الاصابات بكورونا في العراق،  فيما يأتي هذا الانخفاض متزامنًا مع موجة جديدة في جميع دول العالم فضلًا عن اقليم كردستان الذي يستمر بتسجيل اصابات مرتفعة ما ادى إلى اغلاق المدارس.

 

وبدأ انخفاض الاصابات في العراق، تحديدًا مع بدء الزيارة الاربعينية، في مؤشر غير مفهوم، ودون إيضاح الأسباب، حتى كشف مدير الصحة العامة رياض الحلفي في تصريحات لوسائل اعلام محلية، أن سبب تراجع الاصابات هو تراجع الفحوصات فضلًا عن قلة اعداد المراجعين بسبب الزيارة الاربعينية وانشغال المواطنين.

 

فيما رجح الحلفي في حينها ان يعود المراجعين لمراجعة المؤسسات الصحية بعد انتهاء الزيارة وعودة تسجيل واكتشاف الاصابات المرتفعة بكورونا، إلا أن الاصابات مازالت تسجل ارقامًا مختلفة لأكثر من اسبوع حتى الان، الأمر الذي بدأ يربك وزارة الصحة بسبب تراجع عدد المراجعين، مايعني ان المصابين منتشرين في المنازل والشوارع دون اكتشاف.

 

خطة جديدة

وكشف مدير الصحة العامة وزارة الصحة، رياض الحلفي، في تصريحات صحافية رصدتها “يس عراق”، عن خطة جديدة تستعد لتطبيقها وزارة الصحة، تتعلق بحملات التحري والفحص لتشخيص المصابين بفيروس كورونا.

وقال الحلفي، إن “عدد المراجعين للفحص تراجع بشكل كبير بعد الزيارة الاربعينية، فضلا عن انشغال المؤسسات الصحية في وقت الزيارة وتوزيع المفارز على طول مسير الزائرين المتوجهين إلى كربلاء”.

وأضاف الحلفي، أن “الوزارة وضعت خطة بعد رجوع جميع المفارز الطبية إلى مراكزهم، للقيام بحملات التحري الفعال عن المصابين بالفيروس، وسوف تزداد اعداد الفحوصات في الأيام المقبلة”.

وأشار إلى أن “وزارة الصحة تعمل على زيادة عدد الفحوصات إلى 20 الف، ومن ثم تضع خطة للوصول إلى 30 الف فحص في اليوم الواحد”.