بعد تسريبات عن محاولات لـ”ملئ فراغ الصدريين في الاعتصامات”.. الصدر يهاجم الحكيم دون تسميته: لا تركبوا موجتها

يس عراق: بغداد

رفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأحد، دعوات أنصاره للتظاهر كما أعلنوا في بيانهم ضد السفارة الأميركية، ملوحًا إلى عدم سماحه للفاسدين بركوب موجة التظاهرات بعد انسحابه منها، في إشارة ضمنية إلى بعض القوى السياسية التي تريد بكوبها ومن بينها الدعوة التي أطلقها القيادي في تيار الحكمة بليغ أبو كلل بدعم تياره لتظاهرات أكتوبر.

الصدر بين دعم التظاهرات وتهديد من يريد ركوبها

كشف زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، سبب إيقاف دعمه للمحتجين، داعياً أنصاره لعدم التظاهر اليوم ازاء ’’الهجمة الامريكية’’ ضده.

وقالت صفحة صالح العراقي المقربة من الصدر في منشور على فيسبوك، “اتفهم عواطفكم الجياشة ازاء الهجمة الامريكية ضد سماحته”، مضيفاً أن “الصدر ينهاكم عن التظاهر لاجل ذلك حتى لا ننجر الى فتنة داخلية”.

ونقل العراقي عن الصدر قوله، “انني اذ اوقفت الدعم الايجابي والسلبي ان جاز التعبير انما اردت ارجاع الثورة الى مسارها ورونقها الاول لا الى معاداتها”.

وأضاف، ان “لم يعودوا فسيكون لنا موقف اخر لمساندة القوات الامنية البطلة والتي لابد لها من بسط الامن لا الدفاع عن الفاسدين بل من اجل مصالح الشعب ولاجل العراق وسلامته”.

وتابع الصدر، أننا “لن نسمح للفاسدين بركوب موجها لاسيما من سارعوا الى تصريحات لصالح الثورة ما ان ظنوا اننا ابتعدنا عنها.. ولن نبتعد انما لا نريد ان تسوء سمعتها”.

وكان التيار الصدري، قد دعا، في وقت سابق من اليوم، الى تظاهرة ضد السفارة الامريكية وضد من وصفهم بـ “المتجاسرين” على زعيم التيار مقتدى الصدر.

وذكر التيار في بيان تلقته “يس عراق”، “الاخوة الاحرار الوطنيون ممن يرفضون الاحتلال الأمريكي وغيره، ندعوكم اليوم الأحد 26 كانون الثاني، الى وقفة احتجاجية ضد السفارة الأمريكية، واذنابها ممن تجاسروا على رمز الوطن مقتدى الصدر”.

أبو كلل يدعم التظاهرات في تغريدة ويحذفها

واقدم القيادي في تيار الحكمة بليغ ابو كلل، على حذف تغريدة لمح فيها إلى “خذلان الصدر للمتظاهرين”، وذلك بعد بيان من تيار الحكمة “تبرأ” من أي موقف لا يصدر عن رئيس التيار او المتحدث باسمه.

ونشر ابو كلل مساء أول أمس الجمعة رسالة الى المتظاهرين قال فيها: “ندعمكم يوم يترككم جميع من ظننتم انهم معكم ثم خذلوكم”.

وفي غضون ذلك، تحدثت تسريبات صحفية عن عزم تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، زج أنصار في ساحات التظاهر من أجل الحركة الاحتجاجية وتحقيق مطالب المحتجين.

واصدر تيار الحكمة بيانا تلقت “يس عراق” نسخة منه، جاء فيه: “تأكيداً لما درجَ عليه هذا التيارُ، وماهو متبعٌ في العرف السياسي بشكلٍ عام وفِي االعراق بشكلٍ خاص وكما ذكرنا في مناسباتٍ عديدةٍ سابقة فإن المواقف الرسمية لتيار الحكمة الوطني هي التي تصدرُ عن رئيس التيار أو عن المتحدث الرسمي حصراً”.

واضاف عضو المكتب السياسي للحكمة نوفل ابو رغيف في بيانه، إنَّ “التصريحات التي تصدرُ من الشخصيات الأُخر لاتمثلُ المواقفَ الرسميةَ للتيار بل تبقى في دائرة الآراء الشخصية التي تمثل أصحابها وتعكس قناعاتهم الخاصة، ولكي لا تلتبس الأمور قصداً أو سهواً فقد اقتضى التذكير”.