بعد تمرير الاقتراض: الحكومة تستعد لـ”مكافأة” الموظفين تعويضًا لتأخير رواتبهم.. كيف؟

يس عراق: بغداد

يبدو أن الموظفين في العراق، على موعد مع “مكافئة” معنوية تعويضًا عن التأخير بصرف رواتبهم من قبل الحكومة، الذي استمر لـنحو 20 يومًا من موعدها الحقيقي.

وبعد تصويت مجلس النواب على قانون الاقتراض، تستعد الحكومة لصرف رواتب موظفي الدولة عمومًا يوم الأحد المقبل لشهر تشرين الاول الماضي، إلا أن رواتب شهر تشرين الثاني الجاري ربما ستصرف “مبكرًا” هذا الشهر تعويضًا للتأخير في رواتب شهر تشرين الاول الماضي.

 

واعلنت امانة مجلس الوزراء، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه الدوائر المالية والمحاسبين بالدوام يومي الجمعة والسبت لانجاز قوائم رواتب الموظفين.

وقال المتحدث باسم الامانة حيدر مجيد في بيان تلقت “يس عراق”، نسخة منه ان “رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وجه الوزرات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظات كافة، بالدوام الرسمي يومي الجمعة والسبت للدوائر المالية والمحاسبين”.

 

واضاف ان “ذلك جاء لغرض تمكن الدوائر التابعة لهم والممولة مركزياً وذاتياً، من إنجاز قوائم صرفيات رواتب الموظفين، لشهري تشرين الأول وتشرين الثاني لعام 2020، وإرسالها إلى وزراة المالية يوم الأحد المقبل لطلب التمويل لغرض صرف الرواتب”.

 

 

من جانبه قال الكاظمي في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: “وجهنا بسرعة صرف راتبي تشرين الاول وتشرين الثاني لكل موظفينا بعد اقرار البرلمان قانون تسديد العجز المالي”، مبيناً أن “كادرنا الوظيفي هو جوهر الدولة وضمان سيادتها وازدهارها”.

واضاف: “‏سنتجاوز الازمات بثقتنا ببعضنا وتضامننا معاً شعباً وحكومة ومجلس نواب وقوى سياسية”.