بعد تهديد قائد شرطها.. واسط تفور بالمتظاهرين وتضاعف أعداد المعتصمين بالساحات

شهدت محافظة واسط وعلى اثر دعوة للمعتصمين فيها، اليوم الاربعاء، توافداً غير مسبوق للمتظاهرين الى مكان الاعتصام بعد تلويح قائد شرطة المحافظة، وحسب تسجيل مصور نشر له اليوم قال فيه ان وقت اللعب انتهى، في اشارة الى قيام المتظاهرين بقطع الطرق واغلاق بعض الدوائر الحكومية.

واظهرت صور حصلت عليها “يس عراق” توافد المئات من الاشخاص الى ساحات الاعتصام في فلكة تموز تحديدا لدعم المعتصمين ومؤازرتهم .

واثار مقطع فيديو لقائد شرطة واسط العميد علي هليل سخطا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر فيه وهو “يطلق تهديدات” وهو واقف بين المتظاهرين، مشددا على ان “من يقطع شارع او يمنع دوام المدارس “سيانهيه من الوجود”.

ووصف الدكتور باسل حسين قائد الشرطة الظاهر في الفيديو بأنه “بلطجي”، وقال حسين في تغريدة تابعتها “يس عراق”: “يقال انه قائد شرطة واسط يهدد المتظاهرين، ابوية انت تمثل القانون على الاقل قل سوف نتخذ الإجراءات القانونية بحقه وليس انهيه من الوجود (والانتهاء من الوجود تفسيره الوحيد القتل)”.
ووجه حسين سؤالا إلى قائد شرطة واسط، قائلا: “هل انت بلطجي او مليشياوي ام تمثل القانون.. انصحه ان يراجع طبيبا نفسيا”.