بعد حلول الموجة الخامسة في العراق.. ما مدى خطورتها ومانوع “سلالة” الفيروس المنتشرة؟

يس عراق: بغداد

يستمر نشاط فيروس كورونا بموجته الخامسة في العراق بالتصاعد المتسارع، حتى بلغت نسبة الاصابة 16% في غضون اسبوعين بعد ان كانت 3% فقط، وسط تساؤلات عن مدى خطورة هذه الموجة التي يشهدها جزء كبير من العالم وليس العراق فقط، وما اذا كان يقف وراؤها نسخة جديدة من فيروس كورونا.

 

وتصاعدت نسبة الاصابات والعدوى في العراق خلال الاسبوعين الماضيين حتى كسر حاجز الاصابات الالف اصابة، وسجل العراق يوم امس الجمعة اكثر من ألف و300 اصابة، باجراء اكثر من 8 الاف فحص، فيما بلغت نسبة الاصابة 16%، بعد ان كانت 3% فقط.

 

وتطرح تساؤلات عن مدى خطورة هذه الموجة الخامسة ونسخة الفيروس المسؤولة عنها، حيث يقول استشاري العناية المركزة في لندن الدكتور علي اسماعيل عزيز، انه “من خلال عملنا المباشر اليومي لم نسجل اي زيادة في اعداد الدخول للعناية المركزة اضافة الى ان الاصابات بالنسبة للملقحين كانت طفيفة و دخولهم للمستشفى شبه معدوم”.

وأكد أنه “لم نسجل متحور جديد انما نفس متحور اوميكرون بتغييرات و يتميز بسرعة الانتشار و ضعيف الأعراض”.

ونصح عزيز من لم ياخذ اللقاح بـ”ضرورة حماية نفسه وعائلته والاسراع باخذ اللقاح”، مشيرا الى انه “كما ذكرنا سابقا ان الفايروس لن ينتهي لكن الاصابات ستكون ضعيفة الاعراض وسريعة الزوال بالنسبة لمن اخذ اللقاح”.