بعد رحلة دامت 22 عامًا.. وفاة سمكة شهيرة يدخل دولة بحداد وطني: لماذا كانت مهمة؟

يس عراق: متابعة

تعيش دولة زامبيا حدادًا وطنيًا بعد وفاة “سمكة الحظ” فيما عبر رئيس الدولة إدغار لونغو عن حزنه العميق إثر وفاتها في البركة التي كانت تعيش فيها داخل ثاني أكبر جامعة في البلاد، معلنا بذلك انضمامه للحداد الوطني.

 

وفي خطابه حول الموضوع، اقتبس الرئيس لونغو عن الأيقونة الهندي مهاتما غاندي قوله: “عظمة الأمة وتقدمها الأخلاقي يمكن قياسه من خلال الطريقة التي تعامل بها حيواناتها”، متابعًا على حسابه في فيسبوك: “أنا سعيد لأنك تلقيت توديعًا لائقًا، سنفتقدك جميعًا”.

 

سمكة الحظ ”مافيشي”، التي تعني “السمكة الكبيرة” بلغة بيمبا المحلية، يعتقد أنها توفيت بعمر22 عامًا على الأقل، وقد خلّفت وفاتها ردود فعل من قبل العديد من السياسيين، من بينهم زعيم المعارضة بزامبيا، هاكيندي هيشيليما، الذي عبر عن أسفه لوفاة “سمكة الحظ”، معتبرًا إيّاها أيقونة جامعة كوبر بيلت، ومتضامنًا مع الطلبة في مصابهم.

 

هذه هي أغلى سمكة في العالم!

من جهتهم، حرص الطلاب في جامعة كوبر بيلت، على إقامة حفل توديع يليق بأيقونتهم التي عاشت في بركة الجامعة، إذ أشعلوا الشموع وساروا حول الحرم الجامعي في موكب مُوّحد حدادًا على السمكة، التي ظلت على مدار العقدين الماضيين، عنوان الحظ السعيد في الامتحانات، وسببا لتخفيف التوتر، كما يقولون.

وفي حديثهم عنها لشبكة بي بي سي، وصف الطلبة السمكة بـ “رمز مميز للجامعة”، معتبرين أن “مجرد مشاهدتها وهي تسبح داخل بركة الجامعة من شأنه أن يجلب الشفاء للروح قبل الامتحانات وفي الأوقات الصعبة”.

وفاة السمكة والحداد على وفاتها، انتقل من الحرم الجامعي إلى مختلف أرجاء البلاد، بل وتصدر هاشتاغ ”مافيشي”، الترند بزامبيا، بفعل الحزن الكبير والتضامن الواسع مع طلاب الجامعة في فقدان رمزهم وأيقونتهم.

وأكد رئيس اتحاد طلاب جامعة كوبر بيلت، لبي بي سي أن التحقيق في وفاة ”مافيشي” لا يزال قيد التحقيق، وأنه “لم يتم دفنها بعد، ونحن نخطط لتحنيطها”.