بعد زيارة السعودية.. هل سيتوجه العراق إلى الكويت لتطوير العلاقات الاقتصادية والحصول على الدعم المالي؟

يس عراق: بغداد

يبدو أن رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، سيعمل على استحصال القروض من بعض الدول لتمويل خزينة الدولة وتوفير السيولة المالية لدفع رواتب الموظفين، حيث بعد الزيارة الأولى لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والنفط بالوكالة علي علاوي إلى السعودية والاتفاق على محاور عديدة بينها الدعم النقدي للموازنة، سينطلق العراق إلى الكويت لتفعيل ذات الملفات.

واتضحت معالم الاتفاق القادم مع الكويت سواء بالحصول على قروض مالية أو تفعيل التعاون التجاري والاقتصادي من خلال اللقاء الذي جمع سفير العراق لدى دولة الكويت محمد رضا الحسيني مع وزير المالية الكويتي براك الشيتان وهذا يدلل على وجود تحركات عراقية لتفعيل التعاون مع الكويت.

https://twitter.com/mrh128/status/1264132690158239744?s=20

وكشف المستشار الاقتصادي للحكومة العراقية، الشهر الجاري، عن لجوء الحكومة إلى اقتراض ثلاثة تريليون دينار لتأمين رواتب الموظفين لشهر أيار الحالي.

وقال مظهر محمد صالح في تصريح صحفي، إن “المصروفات الفعلية للحكومة العراقية أكثر من سبعة تريليون دينار شهريا، منها خمسة تريليون و500 مليار دينار كرواتب لموظفي الدولة والمتقاعدين والمستفيدين من الحماية الاجتماعية”.

وأضاف أن “السيولة المالية والإيرادات النفطية والأخرى لا تسد الرواتب ولاتفي بتأمينها”، مؤكدا أن “الحكومة اقترضت 3 تريليون دينار من المصارف الحكومية لتامين رواتب شهر أيار الجاري”.

واشار مستشار الحكومة العراقية، الى أن “الفائدة المالية للقروض كانت خمسة بالمائة سنويا”.