بعد ساعات على بيان الصحة الغاضب من “الناقدين”.. مؤشر تقصير جديد يهدد حياة امرأة واطفالها بكورونا والاسعافات لاتستجيب!

يس عراق: بغداد

بعد ساعات من اصدار وزارة الصحة بيانًا غاضبًا حول ماوصفته بـ”الحرب المعلنة ” عليها واتهامها بالتقصير، خرجت حالة شكوى ومؤشرات جديدة بالتقصير، تهدد حياة امرأة واطفالها.

ونشر الاعلامي الرياضي روان الناهي مناشدة مستعجلة من قبل اعلامي وعضو ادارة نادي امانة بغداد الرياضي، احمد الموسوي قال فيها أن الاسعافات ترفض القدوم لاخذ شقيقته التي تحمل بعض الاعراض وقد توفي زوجها ووالدة زوجها بكورونا خلال يومين فقط.

 

وبحسب محادثة الواتساب التي نشرها الناهي، فإن الموسوي أكد اتصاله بالاسعاف لاكثر من مرة فيجيبوه بـ”احنا شعلينا!”.

 

وكتب احد المتابعين، تفسيرًا للحالة، مشيرًا إلى مصادفته حالة مشابهة، وان الاسعافات ترفض اخذ مصابين جدد بسبب عدم وجود اماكن في المستشفيات.

وكانت وزارة الصحة قد اصدرت في وقت سابق بيانا اتهمت جهات باعلان الحرب ضدها.

وقالت الوزارة أنها “تقود حرب مصيرية ضد جائحة عصفت بالعالم اجمع وانهارت أمامها منظومات صحية عالمية متقدمة وانظمة اقتصادية رصينة ولحد هذه اللحظة لم يجد علاجا او لقاح لمجابهة هذه الجائحة، وفي الوقت التي تتصدى وزارتنا لهذه الجائحة بالإمكانيات المتاحة الا اننا نجد ان هناك حرب معلنة وللأسف من جهات معروفة تستهدف جهود وزارة الصحة بدل من دعم جهود الوزارة بالتصدي لهذا الفايروس وحماية ابناء شعبنا الحبيب”.

واضافت ان “تلك الأصوات التي تحاول تضليل الرأي العام وتخويف الشعب هدفها الاول والأخير هو الإساءة للعراق وأبناؤه، فتارة يتكلمون عن عقود ادوية لم تبرم وتارة يتداولون مقاطع صوتية للمغرضين للإساءة للصناعة الوطنية ويلومون وزارة الصحة كيف تتعامل معها، ووتارة يتكلمون عن نسب إصابات بين الملاكات وأرقام ونسب بعيدة كل البعد عن الواقع لترهيب ملاكات وزارة الصحة”.

 

واشارت الى ان “الهدف من كل هذا هو لثني وزارة الصحة لإنقاذ شعبنا الأبي وكذلك مجابهة هذه الجائحة، وان وزارة الصحة تؤكد انها تسير بخطى واضحة ومدروسة عبر لجانها العلمية والخبراء والمستشارين وعملها المستمر مع الجهات العالمية المختصة والاستفادة من خبراتها ولن تثنيها أصوات النشاز التي لاتريد الخير للعراق وشعبه، وأنها ستتخذ الإجراءات القانونية بحق اي جهة تحاول ان تضلل الرأي العام والمواطن، وان الجيش الأبيض الأبي لن يتاثر بهذه الأصوات التي كانت نفسها تحارب قواتنا المسلحة وحشدنا المبارك بحربه المقدسة ضد عصابات داعش الإرهابي”.

واضافت: “تحية لابطال الجيش الأبيض بمقاتليه الغيارى والرحمة والرضوان لشهداء الجيش الأبيض والمتوفين من المصابين وهم في عليين والشفاء العاجل للمصابين من الأبطال الغيارى ومن المواطنين اللذين تعرضوا للاصابة، والخزي والعار لمن يريد ان يثني جهود وزارة الصحة بالسيطرة على الوباء، وفي الوقت نفسه نشكر كافة الجهات الخيرة والوطنية التي ساندت ومازالت تساند وزارتنا لتجاوز هذه المحنة، وان الوزارة مستمرة بتقديم افضل الخدمات والعلاجات للمرضى وبشكل استثنائي وبما يوازي البروتوكولات العلاجية المستخدمة في اغلب دول العالم، وتطالب كافة الجهات المعنية والفعاليات المجتمعية والإعلامية بدعم جهودها لتخطي هذه الازمة”.